إقرأ المزيد <


أكد وقوف الجامعة العربية بجانب قضيتهم

"موسى" يتضامن مع نواب القدس

تلقى النواب المقدسيون المهددون بالإبعاد والمعتصمون في مقر الصليب الأحمر بمدينة القدس المحتلة؛ الأربعاء 21-7-2010، رسالة تأييد ومؤازرة من الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى؛ أعرب فيها عن رفضه الكامل للقرار الإسرائيلي، واعتبره انتهاكًا صارخًا للقانون الدولي ولقرار مجلس الأمن الدولي.

وشدد موسى في رسالته على أن المقدسيين محميون بموجب المادة (49) من اتفاقية جنيف التي تحظر النقل القسري للسكان والأفراد خارج الأراضي المحتلة.

وأوضح أن الجامعة العربية طالبت جميع الدول العربية والمحافل الدولية المختصة، وجميع بعثات الجامعة في الخارج، وخاصة في الأمم المتحدة ومجلس الأمن؛ بالتحرك لرفض قرار الإبعاد، كما وجَّهت الجامعة العربية رسالة إلى الصليب الأحمر باتخاذ كافة الإجراءات لإدانة قرار الإبعاد ووقفه.

وقال موسى في رسالته: إنني طالبت في جميع تحركاتي السياسية ولقاءاتي الدولية وفي كل المؤتمرات التي شاركت فيها بوقف هذا القرار، بالإضافة إلى مطالبتي جميع البرلمانات العربية بالتحرك لدى برلمانات العالم للضغط لإيقاف هذا القرار".

وأكد موسى أن الجامعة بصدد تحريك المجموعة العربية في نيويورك لطلب وقف هذا القرار من رئيس مجلس الأمن، ورئيس الجمعية العامة، والأمين العام للأمم المتحدة، وكذلك دعوة مجلس الأمن إلى التحرك وفقًا لقراره رقم (799) لوقف القرار الإسرائيلي بإبعاد 415 فلسطينيًّا عن ديارهم.

ووجَّه موسى في ختام رسالته تحية تقدير إلى صمود النواب المقدسيين ودعمهم صمود المدينة المقدسة، مؤكدًا أن قضية الإبعاد وقضية القدس والقضية الفلسطينية بكافة جوانبها في صميم اهتمامه الشخصي واهتمامات الجامعة وكل العرب.

ملفات أخرى متعلفة