إقرأ المزيد <


نتنياهو يلعن غزة ويتمنى زوالها

د. مصطفى اللداوي
ثلاثاء ١١ ١٢ / ٢٠١٢
إنه الثاني من قادة الكيان الصهيوني الكبار بعد جنرالها الأشهر إسحق رابين الذي تمنى أن يستيقظ يوماً فيجد أن غزة قد ابتلعها البحر، فلا يعود لها أثر، ولا لأهلها وجود، ولا لموقعها مكان، فقد آذته وأزعجته، وحرقت قلبه وأدمت عيونه، وقتلت جنوده وخوفت مستوطنيه، وأرعبت أقطاب حكومته وأركان جيشه، وانتقلت بمقاتليها الاستشهاديين إلى كل المدن الفلسطينية، فضربوا في الشمال والجنوب، وفي القلب وعلى الثخوم، وهاجموا الجنود في ثكناتهم، والمستوطنين في حصونهم، والتجمعات الصهيونية في كل مكان، وأرسلت لقادة الكيان الصهيوني رسائل مدموغة بالدم، وممهورة بأرواح الشهداء، ومضمخة بعبق التاريخ وطهر الفاتحين، أن فلسطين كلها أرضنا، وهي وطننا وبلادنا، وموطن آبائنا وأجدادنا، وهي حق لنا وحدنا لا لغيرنا، وهي ملكٌ لنا ولأجيالنا من بعدنا، لا يشاركنا فيها أحد، ولا يشاطرنا إياها أحد، وأن أهل غزة الصِيْدُ الأباةُ الكماةُ المقاتلون لا ينسون أرضهم ولا قراهم المدمرة التي هجروا منها، ولا يرضون عنها بديلاً، ولا وطناً آخر، ففي قلوبهم تبقى حيفا ويافا واللد والرملة والمجدل وأسدود، كما تسكن حنايا قلوبهم القدس وصفد والعفولة والخضيرة وصفوريا وبيسان، وتبقى في ذاكرتهم عكا بأسوارها المنيعة، وحراسها الأشداء، فهي الوطن المفدى، والتراب المقدس، والحق المتين.

أما رئيسُ الحكومة الإسرائيلية الخاسر بنيامين نتنياهو الحالم بالسلطة، والحريصُ عليها، والخائفُ من فقدانها وانتقالها لغيره، وهو المضحي برفاقه من أجلها، فقد نقل عنه مقربون، أنه ساخطٌ وغاضب، وأنه حزينٌ ومتألم، وأنه نادمٌ ومتحسر، وأنه حائرٌ مضطرب، وتائهٌ مرتبك، يحمل مستشاريه المسؤولية عن قراره بالحرب على غزة، ويعاتب وزير خارجيته على تسرعه وسوء تصريحاته، وتأليبه المجتمع الدولي ضده، ويتهم وزير دفاعة المعتزل باراك أنه كان يعرف عجز جيشه، ويدرك أنه لن يقوىَ على تحقيق أهدافه، واستعادة ردعه، واخضاع المقاومة ونزع سلاحها، ومع ذلك فقد وافق على العملية العسكرية، ودفع بقواته وهو يعلم أنها غير جاهزة، وليست على استعداد لخوض حربٍ معالمها انتخابية، كما قاطع رئيس استخباراته، متهماً إياه بالتقصير والإهمال، وأنه كان لا يعرف قدرات المقاومة، ولا يقدر سلاحها، وقد ارتكب خطأً فادحاً عندما رأى أن اغتيال الجعبري سيؤثر على المقاومة الفلسطينية وسيضعفها، وأن أحداً من بعده لن يقوى على مواصلة المسيرة بنفس القوة والتحدي، وستحتاج كتائب القسام إلى فترة طويلة كي تعوض خسارتها، كما أخطأ عندما ظن أن صواريخ المقاومة لن تتجاوز مدن الغلاف، وأنها ستنتهي بعد أيامٍ قليلة من المعركة، ولن يكون الشعب مضطراً للنزول إلى الملاجئ، معتقداً أن المنعة الداخلية للمجتمع الإسرائيلي كبيرة.

وقع نتنياهو في الفخ، ودخلت قدماه المصيدة فسقط، وطاش سهمه وانثلم سيفه، وأصبح يعض أصابع الندم والحسرة، أنه ربط مصيره بمن لا يحسنون التقدير، ولا يفكرون أبعد من أنوفهم، ولا يحلمون بغير المغامرة، ولا يعترفون بأن العالم من حولهم قد تغير، وأن المقاومة الفلسطينية قد شبت عن الطوق، وأصبحت كالجوزة عصية على الكسر، وأصبح لها يد طويلة، وقبضة حديدية، وإرادة صلبة لا تضعف ولا تلين، ولكن الزمن قد فاته، والندم لم يعد ينفعه، والفرصة التي تراءت له بالفوز قد بهتت، فقد يكون مصيره لا يختلف كثيراً عن سلفه أيهود أولمرت، فالمركب الذي جمعهما معاً قد يقلهما من جديد فاشلين خاسرين خائبين مدحورين، وقد لا يجدان من الوقت متسعاً ليعودا إلى الصدارة من جديد، أو يثق بهما شعبهما مرةً أخرى، ولكنهما وإن عادا، فإنهما لن يتعلما من خيباتهما وفشلهما، وقد يكرران أخطاءهما، فقد أعمى الله بصيرتيهما وختم على قلبيهما فهما ومن معهم كالأنعام بل أضل سبيلاً.

ينقل المقربون عن نتنياهو أنه يلعن غزة ويكره أهلها، ويدعو الله عليها، ويتمنى زوالها والخلاص من سكانها، الذين لا يعرفون الخضوع، ولا يبالون بالخوف، ولا يخشون الموت، فقد صنعوا من الحصار قوة، ومن الإغلاق فرجةً نحو النصر، وما أقعدهم العجز، ولا أوهن قواهم اليأس، ولا آلمهم الدم، وكانوا سبباً في اندلاع ثوراتٍ وسقوط أنظمة، وزوال أزمنةٍ كانت لهم، وقد جعلوا من أرضهم قبلة، يتوجه إليها الناس جميعاً، عرباً ومسلمين، وأجانب من كل دول العالم، منها يلتمسون البركة، ويبحثون في ركامها عن مظاهر العزة، ومكامن القوة والأنفة، ومازالت أبوابها مشرعة لكل ضيف، ومفتوحةً أمام كل متضامن، يأتون إليها من كل فجٍ عميق، يتكبدون عناء السفر ومشقة الطريق، ويتكلفون الكثير في سبيل أن يكونوا يوماً مع أبناء غزة الغر الميامين.
أصبح نتنياهو يؤمن مكرهاً أن قطاع غزة لعنةٌ قد انصبت عليهم، وشؤمٌ يلاحقهم، وموتٌ يتعقبهم، ونحسٌ يتلبسهم، وعنقاء تخرج عليهم، وسيبقى لهم بالمرصاد، شوكة في حلوقهم، وعقبة في طريق مشروعهم، وشبحاً يطارهم، وكابوساً يرعبهم، وها هي الأيام تدول وتتغير، والأحداث تتوالى وتتبدل، ولكن غزة الثائرة تبقى كالبركان، تقذف بالحمم، وترمي بشراراتٍ كالقصر، تحرق كل صهيونيٍ يفكر بالبقاء في بلادنا، محتلاً لأرضنا، ومغتصباً لحقنا.

إنها غزة العزة التي آذنت لنتنياهو بالرحيل، وفتحت له الأبواب على مصاريعها للمغادرة، متوعدةً إياه وغيره بالمزيد والجديد والعجيب والغريب، مما لا يخطر على بالهم، ولا يتصوره خيالهم، ولا تدركه مخابراتهم، قوةً تستعصي عليهم، وإرادة تنتصر على جيشهم، فعلى أبواب قطاع غزة قد ضاعت آمالهم، وسقطت أحلامهم، وانهارت تحالفاتهم، ولم يعد أمام نتنياهو سوى أن يسير على خطى سابقه أولمرت، الذي اعتدى على غزة فأجبرته على الرحيل والمغادرة، منكس الرأس، مشوش العقل، مرتبكاً متعثراً، ومضطرباً مشتتاً، ثم متهماً محاكماً، ومداناً معاقباً.

ملفات أخرى متعلفة