إقرأ المزيد <


القدس ليست للمزاد الانتخابي

د. أيمن أبو ناهية
إثنين ١٠ ٠٩ / ٢٠١٢
اتضحت صورة الحقيقة لرئيس الولايات المتحدة، وتبددت كل الأوهام والأحلام عند كل من كان يعول عليه بما يخص القضية الفلسطينية، لاعتقادهم أنه جاء كي يصلح أخطاء الرئيس الأسبق بوش وتلميع صورة بلاده المغبرة بسبب انحيازها إلى (إسرائيل)، قياسًا لخطاباته الأولى التي ألقاها في العواصم العربية والإسلامية مباشرة بعد توليه الرئاسة، ومن أهم ما ركز عليه في خطاباته دعوته لنشر الديمقراطية عند العرب والمسلمين، وأي ديمقراطية يقصدها الرئيس أوباما، هل يقصد بالديمقراطية استخدام بلاد الشعوب الأخرى لتوظيفها في حملته الانتخابية الرئاسية؟! بتقديم "وعد بلفور جديد" لليهود بالاعتراف بأن القدس عاصمة لكيانهم الغاصب، وقد سبقه بتقديم نفس الوعد منافسه الجمهوري رومني، وكأن القدس أصبحت مهبطاً للصراعات والمقاولات والمزاد العلني بين تجار الانتخابات الأمريكية من الجمهوريين والديمقراطيين، أو هل أن مدينة القدس أصبحت ملكًا خاصًا لأوباما، كونه ينحدر ربما من أصول إسلامية؟!.

يعدُّ هذا الوعد في الوقت الحالي أخطر من وعد وزير الخارجية البريطاني اللورد جيمس بلفور من عام 1917، حين قدم آنذاك فلسطين على طبق من ذهب هدية مجانية لليهود، لأنه بمثابة استكمال لوعد بلفور، وسيكون طعنة جديدة من الخلف في ظهر العرب والمسلمين والمسيحيين، ويعد تحديًا خطيرا يؤلمهم ويجرح مشاعرهم، في هذا الوقت بالذات مستغلا ضعفهم وهوانهم وانشغالهم بقضاياهم الداخلية والثورات والإطاحات على الأنظمة البائدة الموالية لهم.

بالإضافة لذلك إن إعطاء هذا بالنسبة لأوباما الوعد لم يأت من فراغ، فمعروف أن الذي يرجح كفة الانتخابات الأمريكية هو صوت اليهود، واللوبي الصهيوني له دور كبير في تحديد من هو الرئيس الأمريكي القادم والأكثر ميلاً للكيان الإسرائيلي ومخلصًا ووفيًا له. كما أن نتنياهو قد طلب شخصيًا من كلا المتنافسين على الرئاسة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لكيانه كشرط أساسي لكسب أصوات اليهود في الحملات الانتخابية، ومن شده استهتار إدارة الرئيس أوباما بالقدس، فهو لم يقم بتوجيه أية إدانة للنشاطين الاستيطاني والتهويدي الجاريان فيها، بل على العكس فقد استخدم الفيتو في مجلس الأمن لعدة مرات ضد أي قرار من شأنه إدانة (إسرائيل) على النشاطات الاستيطانية والتهويدية في القدس. مما دفع نتنياهو إلى تنفيذ خطط التهويد في المدينة، وزيادة النشاط الاستيطاني والحفريات فيها دون أن يحسب لأحد حسابا.

وبصريح العبارة، إن الانتخابات الأمريكية الرئاسية أصبحت لا تحمل الطابع الديمقراطي بل تحمل الطابع الصهيوني. لذا سبق هذا الوعد زيارات الحجيج لكل من الرئيس أوباما ومنافسه الجمهوري رومني لدى الكيان، وقد اشتد وطيس المنافسة بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري من الأكثر سخاء وكرمًا بتقديم الوعود والهدايا المجانية، خاصة فيما يتعلق بالقدس، واللاجئين، والاستيطان.

إن ما أقدم عليه الرئيس أوباما بنيته الاعتراف بالقدس عاصمة (إسرائيل) لم يقدم عليه أي رئيس أمريكي من قبل، صحيح أن الرئيس الأسبق كلينتون قد وعد بنقل سفارة بلاده من (تل أبيب) إلى القدس، لكنه لم يفعل ذلك، ولم يفعل أي رئيس أمريكي من قبل ذلك، بل إن الرئيس الأمريكي الأسبق جون كيندي الذي اختفى أثره عن الوجود ولم يعرف مصيره إلى الآن، كان الأكثر صرامة في مسألة القدس، معتبرا القدس ليست ملكًا لليهود ورفض الاعتراف بها عاصمة لكيانهم.

أعتقد أن الرئيس أوباما أصابه الهوس من أجل الفوز على منافسه الذي يبدو الأكثر حظا بالفوز، وهو يعلم أن ورقة فلسطين هي أهم الأوراق في كسب أصوات الناخبين اليهود في أمريكيا، ففي جولة الانتخابات السابقة أنكر حق العودة للاجئين الفلسطينيين واستبدلها بالتعويضات، والآن يهدي القدس لليهود إرضاء لهم، ولو أنه سيغضب العرب والمسلمين لأنه لا يعيرهم أي اهتمام ولا يخشى أي ردة فعل تصدر عنهم، لأنه متأكد بأنها ستكون كالعادة عبارات إنشائية لا قيمة لها، لكن فليعلم أوباما أن القدس كانت ومازالت عبر التاريخ هي قلب فلسطين النابض، والرئة التي يتنفس منها كل فلسطيني.

وهي ليست مجرد مدينة عادية بالنسبة لشعبنا، وإنما هي البقعة المقدسة التي تهوي إليها قلوب المؤمنين من أرجاء العالم، فهي أولى القبلتين وفيها ثالث الحرمين الشريفين، وكنيسة القيامة وعديد من المواقع الدينية والتاريخية الخالدة خلود الدهر التي تنطق باسم العرب مسلمين ومسيحيين، وهو واهم إذا اعتقد لحظة ما أن الفلسطينيين سيفرطون بالقدس حتى لو وضعت السيوف على الرقاب، لأنهم يعدُّونها بمثابة عهده في ذمتهم، وسيبقون متمسكين بها إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها. وتأكيدا على هذا الحق، فقد رفض المجتمع الدولي عام 1980 كليًا قرار الكنيست الإسرائيلي ضم مدينة القدس وإعلان المدينة "عاصمة أبدية لـ"إسرائيل"، فلم تعترف أي دولة بقرار الضم، وما زالت دول العالم ترفض نقل سفاراتها إلى القدس بشطريها الشرقي والغربي لخضوعها تحت الاحتلال الإسرائيلي.

فإذا كان هذا هو نهج الإدارة الأمريكية، إذن ما هو المنتظر من المرشحين للرئاسة الأمريكية. وإذا كانت الإدارة الأمريكية الحالية كما هي السابقة والقادمة متواطئة مع دولة الاحتلال لا تلزمها بالتراجع عن مشاريعها الاستيطانية التوسعية والتهويدية، بعد أن تراجع أوباما نفسه عن مطلبه هذا، فكيف بنا كعرب عامة وفلسطينيين خاصة أن نجدد الثقة مع الإدارة الأمريكية؟.

لهذا بات مطلوبا الآن من كل القوى السياسية الفلسطينية المسارعة إلى إنهاء الانقسام، والبحث بشكل جدي عن الوسائل الكفيلة بمواجهة هذا التحدي الأمريكي الصهيوني لتملك القدس، ومطالبة العالمين العربي والإسلامي والقوى الدولية باتخاذ موقف جاد إزاء هذه الوعود الأمريكية الخطيرة وغير المسئولة، والعبث الصهيوني في القدس.

ملفات أخرى متعلفة