إقرأ المزيد <


هل مزقت مصر الكوفية الفلسطينية؟!

د.فايز أبو شمالة
أربعاء ٠٨ ٠٨ / ٢٠١٢
مزق بعض المتظاهرين المصريين الغاضبين على مقتل الجنود المصريين في رفح، مزقوا الكوفية الفلسطينية، وهتفوا ضد فلسطين، وحملوا الشعب الفلسطيني المسئولية الكاملة عن مقتل الجنود المصريين، بل تجاوزت بعض وسائل الإعلام حد الموضوعية في التغطية والنشر، وعمدت إلى التشهير الرخيص بسكان قطاع غزة، والإيحاء بأن المصريين يكرهون كل ما له صلة بفلسطين، وراح البعض يتحدث عن البدء في طرد الفلسطينيين من العريش، والاعتداء عليهم بالضرب، وكل ذلك لغرض في نفس يعقوب.

إن كل بعيد عن الساحة المصرية، وكل من لا يعرف وجدان الشعب المصري، وكل من لم يدرك أصالة انتماء المصريين لعروبتهم وإسلامهم، يكاد أن يصدق ما تردده وسائل الإعلام الموجهة، ويقع فريسة لوسائل الإعلام الإسرائيلية المعادية التي راحت تضخم من غضب المصريين على الفلسطينيين، وفي الوقت نفسه راحت تقلل من شأن وعي المصريين، واستهانت بقدرتهم على معرفة الحقيقة، حتى أنها استخفت من تجمع الشباب المصري الغاضب أمام السفارة الإسرائيلية، واعتبرته غير جدير بالانتباه!.

وسط هذا الجحيم الإعلامي، تنبهت صحيفة اليوم السابع المصرية للتيارات الهوائية اللافحة في وسائل الإعلام، وأرادت أن تحسم تضارب المعلومات، وتحدد حقيقة موقف الشعب المصري من الحادث الإجرامي في رفح، فطرحت على قرائها السؤال التالي:
هل تعتقد ضلوع إسرائيل في الحادث الإجرامي على حدود رفح؟
لقد أجاب 67% من قراء اليوم السابع على السؤال السابق بكلمة نعم. نعم ونحمل إسرائيل المسئولية بشكل مباشر أو غير مباشر.
ولقد أجاب 33% من القراء على السؤال السابق بكلمة لا. لا نعتقد ضلوع إسرائيل، وعليه نحمل غير إسرائيل المسئولية، ودون تحديد.

إن استطلاع الرأي الذي أجرته صحيفة اليوم السابع ليعكس حقيقة الوجدان المصري، ولاسيما أن صحيفة اليوم السابع تعرف نفسها بأنها تعتمد المصداقية، وعمق التحليل، وشفافية المعلومات، وترى نفسها جسراً إلى قارئ بلا انتماءات سياسية أو حزبية أو انحياز عقائدي أو مذهبي أو طائفي. بمعنى آخر؛ قراء الصحيفة يمثلون مختلف أطياف الشعب المصري.

ومع الأخذ بعين الاعتبار حجم الإعلام المعادي للثورة المصرية، والمشوه للقضية الفلسطينية، فإن نسبة 67% من الشعب المصري يلقي بثقل الدم البريء على كاهل إسرائيل.

67% من الشعب المصري يرى دم أولاده يسيل من أنياب الذئب الإسرائيلي فقط، 67% من المصريين تقريباً، يمثلون الصوت الانتخابي الذي قال نعم في انتخابات مجلس الشعب التي جرت مطلع عام 2012، وفي تقديري أن 67% هي النسبة الحقيقية التي كان يجب أن يحصل عليها الرئيس المصري الدكتور محمد مرسي.

أما أولئك الذين مزقوا الكوفية الفلسطينية، فإنهم جيش الدعي "توفيق عكاشة"، إنهم رجال الفلول، دعاة الانفلات الأمني في مصر، إنهم الواهمون بالعودة إلى أيام الفساد، وقهر العباد، والتجسس لصالح "الموساد"، أولئك المتشككون بأن أرض فلسطين هي بوابة مصر الشرقية للحرية، والكرامة، وارتقاء سلم الحضارة الإنسانية، وقيادة الأمة العربية.

ملفات أخرى متعلفة