الإسرائيليون يقبلون بشروط حماس لـ"صفقة شاليط"

كشف استطلاع للرأي نشرته صحيفة هارتس، الثلاثاء 21-6-2011، أن الغالبية العظمى من الإسرائيليين جاهزون لقبول الشروط التي تضعها حركة حماس للافراج عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط المحتجز في غزة منذ خمسة أعوام مقابل اطلاق سراح آلف أسير فلسطيني.

وبحسب الاستطلاع فإن 63% من الإسرائيليين يوافقون على أن تفرج (إسرائيل) عن آلف أسير فلسطيني من بينهم 450 طالبت بهم حماس والذين تعتبرهم (إسرائيل)"ارهابيين ملطخة أيديهم بدماء إسرائيلية"، مقابل استعادة جلعاد شاليط.

ويعارض 19% فقط من الإسرائيليين هذا التبادل بينما لم يبد 18% منهم اي رأي في الاستطلاع الذي أجراه معهد رافي سميث في اواخر أيار/مايو على عينة تمثيلية مؤلفة من 600 شخص يمثلون السكان اليهود البالغين في (إسرائيل) دون تحديد نسبة هامش الخطأ.

واختطف الجندي الاسرائيلي جلعاد شاليط (24 عاما) على تخوم قطاع غزة في 25 من حزيران/يونيو على يد ثلاثة فصائل فلسطينية في قطاع غزة بينها حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وكانت (إسرائيل) نفت في أوائل حزيران/يونيو احراز أي تقدم في المفاوضات للافراج عنه.

وبدا الافراج عن شاليط وشيكا في خريف 2009 بعد المفاوضات غير المباشرة التي تمت عن طريق مصر ووسيط الماني من أجل مبادلة الجندي بآلف أسير فلسطيني.

وانهارت المفاوضات تحديدا بسبب هوية الأسرى الفلسطينيين المعنيين ومكان اطلاق سراحهم حيث رفضت (إسرائيل) الافراج عن فلسطينيين شاركوا في هجمات على (إسرائيل) في الضفة الغربية.

ملفات أخرى متعلفة