إقرأ المزيد <


القدس مدينة المكعبات الإسمنتية

د. مصطفى اللداوي
أربعاء ١٠ ٠٢ / ٢٠١٦
باتت مدينة القدس التي يتبجح الإسرائيليون أنها مدينتهم القديمة، وأنها أورشاليم اليهودية، وأنها عاصمة مملكتهم القديمة، وعاصمة كيانهم الأبدية الموحدة، وأنها مقر برلمانهم، وفيها أهم مؤسساتهم، ومكتب رئيس كيانهم وديوان رئيس حكومتهم، وغيرها من المقار الحكومية والرمزية؛ مدينةً تغص بالمكعبات الإسمنتية، والحواجز الأمنية، والأسلاك الشائكة، والمعابر والبوابات الإلكترونية، وغدا المسير فيها متعذرًا، والحركة فيها صعبة، والالتزام بالمواعيد داخلها مستحيلًا لكثرة الوقوف والتوقف على الحواجز الأمنية، وبطء وازدحام حركة السير بسببها، بسبب أعمال التفتيش والمراقبة، التي تخلق ازدحاماتٍ مروريةً في كل مكان.

الكتل الإسمنتية والمكعبات الخرسانية والقضبان المعدنية المتصالبة تنتشر في كل مكان، وتتوزع على كل المناطق، فهي في مداخل المدينة وعلى بوابات القدس القديمة، وهي على مداخل المخيمات والبلدات الفلسطينية المقدسية، تسد شوارعهم، وتغلق أزقتهم، وتضيق العيش عليهم، وهي على الطرق الرئيسة والشوارع الداخلية، وأمام المحال التجارية، وعلى مداخل المؤسسات الحكومية والمقرات الرسمية، وهي في المحطات المركزية وعند مواقف حافلات الركاب وعلى الأرصفة، وحول بيوت المسؤولين والعامة، إنها على مد البصر، وفي كل مكانٍ تقع عليه عين، ويمر به ماشٍ أو راكب، ولا يستطيع أن ينكر حقيقتها زائرٌ أو مقيم، فقد باتت جزءًا من المدينة، وجانبًا من هيكلها أو تنظيمها المعماري.

انتبه الإسرائيليون إلى هذه الظاهرة التي صبغت مدينة القدس ولونت شوارعها بلونٍ أمني مخيفٍ، فرفعوا الصوت عاليًا محذرين حكومتهم من مغبة المضي في هذا المخطط، والانجرار وراء ما يوصف لها، ونصحوها بعدم الاستمرار فيه، وإن كان في أساسه نصيحةً أمنية، أو وصفةً وقائية تجنبهم حوادث أمنية مميتة أو مخيفة، فهم إن كانوا يدركون خطورة الانتفاضة عليهم، واتساع إطارها الذي بات يشملهم جميعًا، وازدياد المنتسبين إليها والعاملين الفاعلين فيها؛ فإنهم يرون هذه الإجراءات الأمنية تمهيدًا معقولًا للتقسيم، وتأسيسًا منطقيًّا لعاصمتين أو مدينتين مستقلتين عربية ويهودية، وهو ما يقوض أحلام اليهود، ويهدد وحدتهم في عاصمةٍ واحدةٍ موحدةٍ لـ"شعبهم"، الذي عاش على هذا الأمل وضحى من أجل تحقيق هذا الحلم.

يرد هذا الفريق من دعاة الأمن وضباط جيش الاحتلال، والمنظرين للنظرية الأمنية، والداعين إلى قبول هذه الإجراءات بأنها مؤقتة وغير دائمة، وأنها نتيجة لقرار حكومتهم وقيادة جيشهم، وليست مفروضة عليهم من طرفٍ، أو مملاةً عليهم من جهة، وأنها لا تمس سيادتهم على المدينة ولا تنقص منها شيئًا، وأن الفلسطينيين لم يفرضوها بأنفسهم، ولم ينصبوها بقوتهم، وليست لديهم القدرة على وضعها أو إزالتها، وهم أكثر ضررًا منها، فهي تضيق عليهم وتزعجهم أكثر مما تزعج وتضيق على الوسط اليهودي، وهي تحبط الكثير من العمليات وتفسد مخططات الفلسطينيين، وبسببها عطلت الكثير من العمليات التي كان ينوي نشطاءٌ فلسطينيون القيام بها.

لكن الفريق الآخر يضعف مرافعة الأمنيين ويبطل حجتهم بأن هذه الحواجز التي قسمت مدينة القدس إلى شطرين عربي ويهودي لم تخفف من عمليات المقاومة، ولم تضع حدًّا للانتفاضة، ولم تستطع أن تجلب الأمن للإسرائيليين، بدليل أن مدينة القدس شهدت أغلب عمليات الطعن والدهس، وأن الكثير من هذه العمليات نفذها فلسطينيون من مناطق أخرى من الضفة الغربية، بمعنى أن منفذيها نجحوا في الوصول إلى القدس، وتخطوا حواجزها الأمنية ومكعباتها الإسمنتية ونفذوا ما خططوا له وما جاؤوا من أجله، أما قتلهم فلم يكن نتيجة الحواجز والمكعبات، وإنما هو نتيجة لمشاركة الجمهور في التصدي لهم وإحباط عملياتهم.

ويرفض هذا الفريق حجة الأمنيين والعسكريين الذين يقولون: "إننا حولنا البلدات الفلسطينية وحارات القدس القديمة إلى سجونٍ كبيرةٍ للفلسطينيين، يصعب عليهم الخروج منها، أو الانطلاق منها نحو تنفيذ عملياتٍ أمنية"، بل يرون أن هذا ليس إنجازًا أمنيًّا أو سياسيًّا بقدر ما هو تنازل عن "حق"، وتفريط في "ممتلكٍ خاص"، فالقدس _من وجهة نظرهم_ يجب أن تبقى "مدينةً واحدةً موحدةً خالصةً لليهود"، وإن كان ثمة إجراءات لحمايتها وضمان الأمن فيها؛ فهذا لا يتحقق بزراعتها بالمكعبات الإسمنتية وتقسيمها، وإغلاق شوارعها وسد طرقاتها وتحويل مساراتها، إنما بطرد الفلسطينيين منها، ومنعهم من حق الإقامة فيها، وتطبيق القانون اليهودي على سكانها، وهذا يشمل عمليات الطرد وسحب الهويات ومنع الإقامة وهدم البيوت والاستيلاء على العقارات.

هذا جانبٌ من التفكير الإسرائيلي الداخلي، وصورة عن اختلافاتهم في سبل مواجهة الانتفاضة، وهو بعض ما تكشفه حواراتهم ونقاشاتهم البينية، لكننا لا نريد أن ننجر وراء المناظرات الإسرائيلية أو اليهودية، الأمنية أو العقدية، فكلاهما يضر بنا ولا ينفعنا، وكلاهما يسعى للسيطرة على قدسنا وكل فلسطين، ويظنان أن هذا الوطن لهم وحدهم، وأن الفلسطينيين فيه طارئون وعابرون، وأن عليهم الرحيل من تلقاء أنفسهم أو بالقوة رغمًا عنهم، وكلاهما يعتمد القوة في سياسته، ولكن أحدهما يريدها للصد والمنع والترهيب، والآخر يريدها للخلع والطرد والترحيل.

صحيحٌ أن هذه الإجراءات الأمنية، والعوائق والحواجز والبوابات والمعابر، ومكعبات الإسمنت والسواتر والقضبان الحديدية قد أضرت بالفلسطينيين المقدسيين، وحولت بلداتهم إلى (باستوناتٍ) أمنيةٍ و(غيتواتٍ) سكانيةٍ مغلقة، والحديث يدور عن صور باهر وجبل المكبر والعيسوية، وعن الشيخ سعد والشيخ جراح والصوانة ووادي الجوز، والمصرارة وباب العامود، وكل بلدات وحارات القدس القديمة، التي يسكنها قرابة ثلاثمائة ألف فلسطيني، يصرون على البقاء، ويتحملون كل الأذى والمعاناة من أجل أن تبقى مدينتهم القدس مدينةً عربيةً إسلاميةً، إلا أنها جعلت القدس وبلداتها وحاراتها القديمة الأكثر اشتعالًا والأشد لهيبًا، والأكثر ثورةً، وهي بإذن الله التي ستجعل العسر يسرًا، والمعاناة نصرًا، والألم عزًّا وفخرًا.

ملفات أخرى متعلفة