السمنة وأثرها على حياتك الزوجية والصحية

د.عوني عطا الله
الخميس ١٧ ١٢ / ٢٠١٥
أثبتت الدراسات العلمية زيادة قابلية السمان للإصابة بأمراض القلب (الذبحة الصدرية والأزمات القلبية)؛ فقد وجد من هذه الدراسات ما يلي:

• النساء الزائدات الوزن بنسبة طفيفة تقدر بنحو 5% تزيد قابليتهن للإصابة بمرض القلب بنحو 30%.

• النساء زائدات الوزن بنسبة متوسطة تزيد قابليتهن للإصابة بمرض القلب بنحو 80%.

• النساء الزائدات الوزن بنحو 30% أو أكثر تزيد قابليتهن للإصابة بمرض القلب بنسبة تصل إلى 300%.

وذكرت الدراسات أن مجرد إنقاص الوزن بعدد بسيط من الكيلوجرامات، مثل تخلصك ولو من مقدار بسيط من الشحوم المخزنة بجسمك؛ يمكن أن يعود على صحة قلبك بالنفع الكبير.

تأثير السمنة على حياتك الزوجية:

إن الزوجة السمينة بدرجة واضحة وكذلك الزوج قد يواجه كل منهما بعض الصعوبات والمشاكل في حياتهما الزوجية فيما يتعلق بالمعاشرة الجنسية، والقدرة على الإنجاب، وتزيد درجة هذه الصعوبات بزيادة درجة الوزن، وتزيد بدرجة أكبر إذا كان كل من الزوجين يتميز بسمنة واضحة مفرطة؛ فمن المحتمل أن يحدث نقص في النشاط أو الاستمتاع الجنسي، ومن المحتمل أيضًا أن يتأخر حدوث الحمل، أو يحدث عقم وذلك للأسباب التالية:

1) وجد أن الهرمونات الجنسية بأجسام السمان من النساء والرجال تكون أقل من المعدل الطبيعي، ومن المعروف أن هذه الهرمونات تلعب دورًا مهمًّا في النشاط الجنسي والميل إلى الطرف الآخر، وكذلك في عملية حدوث حمل.

2) تمثل السمنة عقبة في تحقيق الاتصال الجنسي الكافي، وقد تمنع وصول المني إلى داخل المهبل بدرجة كافية، فتجد الحيوانات المنوية مشقة كبيرة في الصعود إلى أعلى داخل الرحم والأنابيب (قناة فالوب) حيث تلتقي البويضة، وتزيد هذه الصعوبة كلما تركزت السمنة بمنطقة البطن وأعلى الفخذين.

3) تؤثر السمنة على اللياقة البدنية والمرونة العضلية، ما يؤثر تأثيرًا سلبيًّا على النشاط الجنسي، وخاصة في حالة تأثر مفاصل الركبتين وأسفل الظهر بسبب السمنة.

4) الإصابة بمرض السكر من المشاكل الصحية التي كثيرًا ما تُصاحب السمنة، ما قد يؤثر على المعاشرة الجنسية بطريقة غير مباشرة؛ فقد يؤدي مرض السكر إلى ضعف الانتصاب عند الزوج، وقد يؤدي إلى تأخر الوصول إلى الذروة (قمة الإثارة الجنسية) عند الزوجة، وفي حالات قليلة قد يؤدي إلى العقم لتأثيره السيئ على الجهاز البولي والتناسلي, فعلى سبيل المثال: قد تسبب مضاعفات السكر عند الرجل حدوث ارتجاع للسائل المنوي إلى المثانة البولية، وفي هذه الحالة يصل الزوج إلى الذروة ويحدث القذف، ولكن لا يخرج المني، وإنما يرتجع المني إلى المثانة البولية، ويظهر بعد ذلك خارجًا مع البول.

5) تؤدي السمنة المفرطة لدى السيدات إلى حدوث عدم الإباضة، وذلك لتأثر الهرمونات التي تؤدي إلى التبويض وقلتها، ويزداد هرمون الأنسولين المقاوم، ما يؤدي إلى تذبية المبيض بإفراز هرمون الذكورة التستروستيرون الذي يقلل من نمو البويضة ولا يحصل التبويض.

6) قد يُصاحب السمنة المفرطة انقطاع للطمث، وقد يُصاحب السمنة المرضية ضمور في الأعضاء الجنسية، كالسمنة الناتجة عن أمراض الغدة النخامية، وكل ذلك يؤدي إلى العقم.

7) تُزيد السمنة من فرص الإصابة بمرض السكر، فإنها تزيد من القابلية للإصابة بمرض ضغط الدم المرتفع، ما يستدعي استعمال العقاقير المخفضة لضغط الدم، ومن المعروف أن غالبية هذه العقاقير تؤدي إلى ضعف الانتصاب عند الرجل.

ملفات أخرى متعلفة