إقرأ المزيد <


نصر الله: التسوية ماتت وأصبحت جيفة

دعا الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله العرب إلى انتهاج "خيار المقاومة" ضد (إسرائيل)، معتبراً أن "التسوية ماتت وأصبحت جيفة"، في خطاب ألقاه الخميس 16-12-2010، لمناسبة ذكرى عاشوراء.

وقال نصر الله إن جامعة الدول العربية "اكتشفت في وقت متأخر ما قالته بالأمس من أن المفاوضات مضيعة وقت، لكنها قالته"، داعيا "الأمة كلها مجددا إلى طريق الشرف والكرامة والعزة وإباء الضيم ورفض الذل".

وأضاف "تعالوا إلى طريق المقاومة وخيار المقاومة. المفاوضات انتهت والتسوية ماتت وأصبحت جيفة، لكن العديدين ما زالوا يرفضون الاعتراف بموتها".

وتوجه إلى المسؤولين العرب بالقول "صارحوا شعوبكم واعترفوا لهم بالحقيقة: لقد ماتت التسوية ولا خيار أمام هذه الأمة لاستعادة الأرض والكرامة (...) سوى طريق المقاومة".

وأضاف "ادعموا فلسطين ومقاومة الشعب في فلسطين، فكوا الحصار عن غزة... قدموا الدعم المادي والمالي للمقدسيين ليبقوا في القدس ولا يغادروها، وللمقدسيين في الخارج ليعودوا إليها. قدموا الدعم إلى أهل الضفة ليبقوا في الضفة رغم الحصار".

وتابع "ساعدوا على إنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية، وظفوا قدراتكم السياسية والإعلامية في دعم ومساعدة هذا الشعب ومقاومته ومجاهديه".

قال نصر الله وسط هتافات "الموت لإسرائيل"، "لو وقفت حكوماتنا العربية والإسلامية واتخذت موقفا عزيزا كريما أعلنت فيه إنهاء المفاوضات وأنها ستصغي إلى خيارات شعوبها، ستجدون أن العالم كله سيزحف إليكم ويأتي ويخضع أمامكم ويطلب منكم فرصة للحل والمعالجة".

وأعلن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى في ختام اجتماع لجنة المتابعة العربية في حضور رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، أن الفلسطينيين لن يستأنفوا المفاوضات مع (إسرائيل) في غياب عرض جدي من واشنطن.

واعتبرت اللجنة أن "مسار المفاوضات أصبح غير مجد وتقرر عدم استئناف المفاوضات التي سيكون استئنافها رهنا بتلقي عرض جاد يكفل إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي وفقا لمرجعيات السلام".

ملفات أخرى متعلفة