إقرأ المزيد <


خلال احتفال ببيروت في ذكرى انطلاقة "حماس"

بركة: الفلسطينيون بعيدين عن النزاع اللبناني

أكد ممثل حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان علي بركة, أن الفلسطينيين المقيمين قسرًا في لبنان هم ضيوف لهم حقوق وعليهم واجبات، وهم متمسكون بالعودة ويرفضون التوطين والتهجير، ولن يكونوا طرفًا في أي نزاع داخلي لبناني.

وجدد بركة, خلال حفل استقبال أقامته حركة "حماس" في فندق البريستول في بيروت، بمناسبة ذكرى انطلاقتها الثالثة والعشرين، الثلاثاء 14-12-2010, مطالبة الحكومة اللبنانية ومجلس النواب اللبناني والقوى السياسية, بالعمل على إقرار الحقوق المدنية للاجئين الفلسطينيين في لبنان، والإسراع في إعادة إعمار مخيم نهر البارد ورفع الحالة العسكرية عنه.

ودعا بركة إلى إنجاز المرجعية الفلسطينية الموحدة في لبنان لتتولى الحوار مع الحكومة اللبنانية وتعمل على المحافظة على أمن المخيمات واستقرارها, مشددًا على التمسك بـ"الأونروا" باعتبارها شاهدًا على قضية اللاجئين الفلسطينيين، وطالبها في الوقت ذاته بتحسين خدماتها في كل المجالات وأن تكون على مسافة واحدة من الجميع.

وجدَّد بركة في ذكرى انطلاقة "حماس" تمسك الحركة بالثوابت والحقوق الوطنية الكاملة وفي مقدمتها حق العودة، متوجهًا بالتحية إلى الشيخ رائد صلاح وأهل القدس على صمودهم، ومؤكدًا أن "طريق المقاومة هو الطريق الوحيد لتحرير أرضنا الفلسطينية واستعادة مقدساتنا".

وطالب الدول العربية بسحب مبادرة السلام بعد أن رفضها الاحتلال الإسرائيلي، داعيًا حركة "فتح" إلى العودة للمقاومة المسلحة في ظل فشل عملية التسوية، وأكد أن باب المصالحة الوطنية مازال مفتوحًا وهو الرد الطبيعي على صلف الاحتلال.

كما ألقى أسامة حمدان مسؤول العلاقات الدولية في حركة "حماس" كلمة تحدث فيها عن دور الحركة وأهمية عملها المؤسساتي، وأعلن عن انتقال مهمة تمثيل الحركة في لبنان إلى علي بركة.

ملفات أخرى متعلفة