إقرأ المزيد <


عباس ومبارك يبحثان وضع عملية التسوية

عقد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الأربعاء 15-12-2010، جلسة مباحثات مع الرئيس المصري محمد حسني مبارك في مقر رئاسة الجمهورية المصرية بحي مصر الجديدة شرق القاهرة، تناولت تطورات عملية السلام، والقضايا ذات الاهتمام المشترك.

وأطلع عباس نظيره المصري على نتائج لقائه مع المبعوث الأمريكي لعملية السلام السيناتور جورج ميتشيل في رام الله، الثلاثاء، والأفكار التي تلقتها القيادة الفلسطينية من واشنطن بشأن عملية التسوية.

كما تناولت الجلسة مجمل المستجدات المتعلقة بالشأن الفلسطيني في ظل عدم التزام (إسرائيل) بوقف الاستيطان وتهويدها لمدينة القدس المحتلة، بالإضافة إلى اجتماع لجنة مبادرة السلام العربية "لجنة المتابعة" المقرر عقده، مساء الأربعاء، في القاهرة، وملف المصالحة الفلسطينية الذي ترعاه مصر.

وقال المستشار الدبلوماسي لعباس السفير د. مجدي الخالدي، الذي يرافق الرئيس بزيارته لمصر في تصريحات صحفية:" جرت العادة كلما تحدث تطورات ومحطات مهمة حول مجريات العملية السياسية تحتاج إلى تشاور، تجري اتصالات بين الرئيس أبو مازن والأشقاء والقادة العرب، وبما أن الرئيس في مصر حاليا من الأَوْلى بأن يتشاور مع أخيه الرئيس مبارك، ويستنير برأيه وحكمته".

وأضاف:" الرئيس سيضع نظيره المصري بصورة آخر المستجدات، وخاصة أن الإدارة الأمريكية أرسلت مبعوثاً لها سيلتقي في وقت لاحق بالقيادة المصرية، وكان من الضروري أن يتعرف الرئيس مبارك والقيادة المصرية على المعلومات والتطورات الأخيرة بخصوص الاستيطان وعملية السلام، والموقف الفلسطيني منها".

ملفات أخرى متعلفة