إقرأ المزيد <


هنية سيلقي خلالها خطابا موسعاً

ساحة مهرجان "حماس" امتلأت قبل بدءه

توافد عشرات الآلاف من الفلسطينيين من قطاع غزة، منذ ساعات الصباح الأولى، الثلاثاء 14-12-2010، إلى ساحة "الكتيبة الخضراء" غرب مدينة غزة، والمخصصة لإقامة المهرجان المركزي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في الذكرى السنوية الثالثة والعشرين لانطلاقتها.

وقال مراسل "فلسطين أون لاين" إن المكان المخصص لمهرجان " إنا باقون على العهد" قد امتلأ قبل ساعات من بدءه، والذي يتسع لعشرات الآلاف، وأن المواطنين لا زالوا يتوافدون على المكان من كافة أرجاء القطاع، وأن هناك شوارع أغلقت بسبب الازدحام الذي خلفه التوجه إلى المهرجان.

وأضاف أن رجالا ونساء وشيوخا وأطفالا وأشخاصاً من ذوي الاحتياجات الخاصة، شوهدوا وهم يتوجهون إلى مكان عقد المهرجان.

وجاب شوارع قطاع غزة المئات من عناصر الكشافة وهم يرتدون بزات الصاعقة العسكرية ويدقون الطبول، ويرفعون شعارات وصوراً لمؤسس الحركة الشيخ الشهيد أحمد ياسين وخليفته الشهيد د.عبد العزيز الرنتيسي.

وكانت وزارة الداخلية الفلسطينية أعلنت أنها استكملت كافة تجهيزاتها واستعداداتها للقيام بتسهيل أمور فعاليات المهرجان، وقامت باستنفار كافة عناصرها وطالبتهم بضرورة خدمة المواطنين وتسهيل أمورهم والحفاظ على الأمن.

وأفادت وكالة "قدس برس" أن إسماعيل هنية، رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة، سيلقي خلال المهرجان، الذي سيبدأ بعد الظهر، خطابا موسعاً يتطرق خلاله إلى كافة الجوانب السياسية.

وكشف مصدر مسئول في "حماس" أن هنية سيؤكد على أهمية تحقيق المصالحة" الخيار الإستراتيجي الذي لن تتراجع عنه حماس".

ونقلت وكالة الصحافة الفلسطينية "صفا" عن المصدر قوله إن هنية سيدعو في كلمته، لوقف استهداف أبناء وكوادر حركة حماس في الضفة الغربية ووقف الاعتقالات بحق عناصرها ووقف التنسيق الأمني، وأخذ العبرة من فشل مساعي مسيرة التسوية السلمية مع الاحتلال.

وذكر أن عروضاً فنية وفقرات إنشادية سيقدمها المهرجان الذي سيكون الأكبر في تاريخ حماس، مشيراً إلى أن القيادي البارز في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي سيلقي كلمة القوى الوطنية والإسلامية، فيما سيتولي عرافة المهرجان النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس مشير المصري المعروف عنه قدرته على الخطابة والتعبير عن مواقف الحركة.

ملفات أخرى متعلفة