إقرأ المزيد <


صحة غزة تحذر من نفاد الأدوية

حذرت وزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية بغزة، الاثنين 13-12-2010، من مخاطر عدم وصول العديد من أصناف الأدوية الأساسية إلى مستشفيات وصيدليات قطاع غزة، وذلك تزامناً مع إعلان الإدارة العامة للصيدلة في الوزارة عن نفاد 137 صنفاً من الأدوية و"150" من المهمات الطبية من مخازن الوزارة.

وأوضح مدير عام الصيدلة بالوزارة الدكتور منير البرش، أن أهم أصناف الأدوية تتعلق بمرضى السرطان ومحاليل الكلى وقسم الحضانة، مشيراً إلى أن أبرز المهمات الطبية المطلوبة أصناف خاصة بالعمليات الجراحية وجراحة المناظير، والعناية المركزة، وجراحة العظام.

وحذر د.البرش في تصريح تلقى موقع "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، من عدم دخول أصناف من أدوية تستخدم في عمليات التخدير والتنفس الصناعي، وكذلك ورق تخطيط القلب والولادة، بالإضافة إلى خيوط جراحية للولادة والعيون وغير ذلك من الأصناف المهمة.

وطالب البرش وزارة الصحة في حكومة رام الله بضرورة إرسال مستحقات قطاع غزة من الأدوية التي تحتجزها صحة رام الله، معتبراً أن ذلك قد يتسبب في وفاة المرضى جراء تلك "السياسة العبثية في ظل حاجتهم الماسة جدا للأدوية".

وأشار إلى أن صحة رام الله أرسلت ما نسبته 37% فقط من احتياجات ومستحقات قطاع غزة من تلك الأدوية لسنة 2010.

بدوره، أكد مدير العلاقات العامة والإعلام في الوزارة أحمد العشي، أن قطاع غزة يُعاني منذ أربعة أعوام من حصار ظالم ترك آثاراً مُدمرة طالت جميع نواحي الحياة؛ مما زاد الأوضاع الصحية سوءاً جراء منع قوات الاحتلال إدخال المساعدات الطبية والمواد الإغاثية بشكل عاجل للقطاع المحاصر.

وناشد المؤسسات الحقوقية والإنسانية والهيئات الدولية وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ومنظمة الصحة العالمية، ضرورة التدخل الفوري لإدخال تلك الاحتياجات المهمة التي يحتاجها المواطن الغزِّي.

ملفات أخرى متعلفة