إقرأ المزيد <


نقل المضربين عن الطعام بسجن أريحا للمستشفى

أفادت "لجنة أهالي المختطفين في الضفة الغربية", الأحد 12-12-2010، أنه تم نقل المعتقلين الستة المضربين عن الطعام في سجن أريحا إلى المستشفى في وضع صحي سيئ للغاية.

وقالت اللجنة في بيانٍ صحفي وصلت "فلسطين أون لاين" نسخة عنه:" إن أبناءنا الستة ما زالوا يخوضون إضرابهم عن الطعام بكلّ شرفٍ وعزيمةٍ وإصرارٍ من أجل نيل كامل حقوقهم ومطالبهم العادلة بالإفراج الفوري عنهم ووقف جريمة الاختطاف السياسي التي استشهد تحت سياط جلاديها في سجون الضفة أشرف الأبطال وخيرة المجاهدين".

واعتبرت اللجنة أنّ استمرار تعنت قادة الأجهزة الأمنية وسكوت الحكومة في رام الله؛ "يعني أنّ أبناءنا قد يلقون مصير إخوانهم البرغوثي وحمادنة والحاج وعمرو, الذين استشهدوا في سجون أجهزة فتح في الضفة دون أن يُحرك أحدٌ ساكنًا".

وكشفت عن أنه وعلى الرغم من منع زيارة المعتقلين المضربين عن الطعام؛ إلا أن والدة المعتقل وسام القواسمي تمكنت من زيارته في مستشفى رام الله لبضع دقائق، حيث أكّد لها الأطباء رفض وسام لكلّ أنواع الأدوية المغذية وأنّ وضعه الصحي خطير وفي ترد مستمر لاسيما أنه مُصر على الاستمرار في إضرابه.

وحمّلت اللجنة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس المسؤولية الكاملة عن سلامتهم, مؤكدين أنّ أي خطرٍ سيمسّ أبناءهم "ستكون له تبعاتٌ كبيرةٌ ومؤلمة على مختلف الأصعدة في جميع محافظات الضفة الغربية".

وطالبت وسائل الإعلام ومؤسسات حقوق الإنسان بالاستمرار في كشف الجرائم والانتهاكات التي يتعرض لها المعتقلون في الضفة، كما طالبت وجهاء العشائر وعمداء العائلات في محافظة الخليل وجنين وباقي محافظات الضفة الغربية "بالتحرك من أجل إنقاذ أبنائهم من تحت سياط الجلادين".

ويخوض المعتقلون في سجن أريحا إضرابًا عن الطعام منذ تاريخ 26/11/2010، احتجاجًا على رفض الأجهزة الأمنية تنفيذ قرارات محكمة العدل العليا والتي قضت بالإفراج عنهم.

والمعتقلون هم: مجد عبيد, أحمد العويوي, مهند نيروخ, وائل البيطار, وسام القواسمي, من مدينة الخليل, ومحمد سوقية من مخيم جنين.

ملفات أخرى متعلفة