إقرأ المزيد <


الجزائر تؤكد رفضها التطبيع مع (إسرائيل)

.
أكد وزير الدولة الجزائري عبد العزيز بلخادم الممثل الشخصي للرئيس عبد العزيز بوتفليقة رفض بلاده لكل أشكال التطبيع مع (إسرائيل).

ويأتي هذا التأكيد بعد رفض الحكومة الجزائرية مشاركة فلسطينيين يحملون جوازات سفر إسرائيلية في الملتقى الدولي لنصرة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية الذي اختتم أعماله بالجزائر العاصمة مساء الاثنين.

وقال بلخادم، في تصريح للصحفيين: "نحن ضد التطبيع ولسنا مع التطبيع ولن نقبل أي شكل من أشكاله". يشار إلى أن بلخادم هو أحد مؤسسي اللجنة الجزائرية لمناهضة التطبيع مع (إسرائيل). وكان الرئيس بوتفليقة أعلن أن فترة حكمه لن تشهد أي تطبيع مع (إسرائيل).

من جهة أخرى، دعا المشاركون من 50 دولة في ملتقى نصرة الأسرى إلى إنشاء شبكة للتحقيق والتقصي في الجرائم التي ترتكب في حق الأسرى.

وذكر بلخادم: "نريد تدويل قضية حماية حقوق الإنسان وحماية الأسرى في سجون الاحتلال، فبعض السجناء يقبعون في السجون أكثر من 30 عاما وهناك أشياء كثيرة يجب أن يكتشفها الرأي العام الغربي خاصة المتحيز للكيان الصهيوني لأنهم بتضليلهم يبينون أن الكيان واحة للديمقراطية وحقوق الإنسان فكان لا بد من تعرية هذا الكيان وإزالة هذا التضليل".

ملفات أخرى متعلفة