إقرأ المزيد <


قاصر تسبب باندلاع حريق الكرمل

قالت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، مساء الاثنين 6-12-2010، إن قاصراً من منطقة " رخس الكرمل" اعترف بتسببه باندلاع الحريق الهائل في تلال الكرمل شمال الأراضي الفلسطينية المحتلة، والذي أودى بحياة 44 إسرائيلياً.

وأوضحت صحيفة "هآرتس" في نسختها الإلكترونية، أن لواء شرطة الساحل الإسرائيلية أفادت أن القاصر الذي يبلغ من العمر ( 14 عاماً) اعترف خلال التحقيق معه بإلقاء جمرة مشتعلة أثناء تدخينه "النرجيلة" في تلك المنطقة، مما أدى إلى نشوب الحريق.

وأشار "هآرتس" إلى أن الفتى هرب من المكان إلى مدرسته في أعقاب اندلاع الحريق، دون أن يبلغ الشرطة عن ذلك.

وذكرت أن الفتى المذكور أعادة تمثيل الحادثة أمام الشرطة الإسرائيلية، ومن المقرر أن يمثل أمام محكمة الصلح في مدينة حيفا شماليّ الأراضي المحتلة عام 1948 صباح غد الأحد 7-12-2010، للبت في تمديد فترة اعتقاله.

وكان شرطة الاحتلال اعتقلت عددا من الشبان من سكان بلدة عسفيا للاشتباه فيهم بالضلوع في اندلاع الحريق المذكور، بيد انه تم إخلاء سبيلها لضعف الأدلة.

ولم تتطرق وسائل الإعلام الإسرائيلية التي أوردت الخبر إلى جنسية الطفل المذكور، واكتفت بالإشارة إلى أنه من سكان منطقة "ريخس الكرمل" قرب عسفيا، بعد أن وجهت أصابع الاتهام لشبان عرب، مما قد يشير إلى كونه طفل إسرائيلي.

وقدرت وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلي الأضرار الناجمة عن الحريق بأكثر من 120 مليون شيقل، وحرق آلاف الهكتارات الزراعية والأراضي، في حين أصدر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تعليماته بمنح كل فرد احترق منزله نتيجة الحريق مبلغ 2500 شيقل، ليتسنى له شراء الحاجيات الأساسية.

ملفات أخرى متعلفة