إقرأ المزيد <


انعقاد ملتقى نصرة الأسرى بالجزائر

بدأت بالجزائر العاصمة، الأحد 5-12-2010، أعمال الملتقى العربي الدولي لنصرة الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي تنظمه جبهة التحرير الوطني الجزائرية، الذي يترأسه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة.

ويشارك في الملتقى الذي يستمر يومين نحو 40 شخصية عربية وإسلامية ودولية من 18 دولة فضلا عن أسرى فلسطينيين وعرب سابقين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويبحث الملتقى عبر ورش ومحاضرات قضايا مهمة تتعلق بالأسرى في السجون الإسرائيلية بينها موضوع تطور الاعتقالات عبر مراحل المقاومة في فلسطين في ظل الاستيطان، وأسرى الداخل الفلسطيني 1948 والبعد القومي والوطني والنضالي لقضية الأسرى الفلسطينيين، وضع الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال في القانون الدولي الإنساني".

وتتناول ورش العمل مواضيع تتعلق بـ "الحقوق الإنسانية للأسرى وعائلاتهم" و"الدعم المادي والمعنوي للأسرى" و"الأسرى المحررون وإعادة إدماجهم" و"المفقودون ومقابر الأرقام والجاثمين".

وقال رئيس اللجنة التحضيرية للملتقى عبد الحميد سي عفيف، القيادي في جبهة التحرير المكلف بالعلاقات الخارجية والجالية الجزائرية في المهجر، على هامش الملتقى، إن شخصيات عربية وإسلامية مهمة ستشارك في الملتقى من سورية وليبيا ومصر والسودان ولبنان والمغرب والعراق واليمن والأردن وإيران وباكستان والهند، بالإضافة على شخصيات عالمية مثل المعارض البريطاني جورج غالوي، وشخصيات من إيرلندا والبرتغال والأرجنتين وإسبانيا وإيطاليا، مشيرا إلى أن هذه الشخصيات ستقدم عصارة تجاربها حول مسار نضالها من أجل فلسطين.

وأضاف سي عفيف: "كل الفصائل الفلسطينية حاضرة في ملتقى الجزائر وهو ما نعتبره نجاحا تاما"، معربا عن أمل بلاده في أن يساهم هذا الملتقى " في لم شمل وتوحيد صف الفلسطينيين لأنه بالنسبة لنا وحدة الصف يعني 80 بالمائة من النجاح من أجل الاستقلال".


من جهته قال وزير الأسرى الفلسطيني عيسى قراقع " إن ظروف المعتقلين قاسية للغاية وفي السنوات الأخيرة تصاعدت الهجمة عليهم من كافة النواحي والتي تمس حقوقهم الإنسانية وكرامتهم داخل السجون سواء من حيث استمرار تعذيبهم والتنكيل بهم أو من ناحية الإهمال الصحي والطبي للمئات من المرضى المصابين بأمراض خطيرة دون تلقي العلاج".

وأضاف قراقع أن الاحتلال الإسرائيلي ينفذ " ما يسمى سياسة العزل الإنفرادي المفتوح لعدد من قادة الحركة الأسرى ولسنوات طويلة وأيضا سياسة حرمان أهالي الأسرى من الزيارات وهناك أسرى قطاع غزة منذ أكثر من أربع سنوات لم يسمح لهم بالزيارات إضافة إلى الإجراءات القمعية التي تحدث على مدار الساعة".

ملفات أخرى متعلفة