إقرأ المزيد <


واشنطن ستحدد خطوات جديدة للتسوية

عباس يهدد بحل السلطة

هدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، الجمعة 3-12-2010، بحل السلطة الفلسطينية إذا لم يتم التوصل لاتفاق تسوية مع (إسرائيل) ولم يعترف العالم بدولة فلسطينية، في حين أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية أن بلادها ستصدر الأسبوع القادم إعلانا جديدا يحدد الخطوات التالية في عملية التسوية المتعثرة.

وقال عباس في مقابلة تلفزيونية إنه إذا لم توقف (إسرائيل) البناء الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس المحتلة، وإذا انهار دعم الولايات المتحدة للمفاوضات فسيسعى لإنهاء الحكم الذاتي الفلسطيني المحدود في الأراضي المحتلة.

وأضاف عباس، في إشارة إلى استمرار (إسرائيل) في احتلال الأراضي الفلسطينية، أنه لا يمكنه قبول أن يبقى رئيسا لسلطة غير موجودة.

وأعرب المسؤولون الفلسطينيون مؤخرا عن إحباط متنام إزاء الطريق المسدود الذي وصلته المحادثات التي ترعاها واشنطن مع إسرائيل بعد فترة وجيزة من استئنافها في سبتمبر/ أيلول بسبب تمادي إسرائيل في الاستيطان في كل من الضفة والقدس.


في هذه الأثناء أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الجمعة 3-12-2010، أن واشنطن ستصدر الأسبوع القادم إعلانا جديدا يحدد الخطوات التالية في عملية التسوية.

ورفضت كلينتون -في مقابلة تلفزيونية أثناء وجودها في البحرين لحضور منتدى أمني- القول إن المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية شارفت على الانهيار مثلما قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات هذا الأسبوع، وأكدت أن بلادها تعمل بشكل مكثف لاستئناف المفاوضات.

وحثت كلينتون الدول العربية على تعزيز دعمها لعملية السلام من خلال الدعم المالي للسلطة الفلسطينية، وقالت "إنهم يبنون المؤسسات الضرورية لقيام دولة مستقلة تتمتع بمقومات البقاء ويمكنها أن توفر الأمن والقانون والنظام والخدمات الضرورية".

ملفات أخرى متعلفة