إقرأ المزيد <


ويكيلكس إسرائيلية – فلسطينية

هشام منور
خميس ٠٢ ١٢ / ٢٠١٠
هل سيأتي يوم نقرأ فيه وثائق الاتصالات والتصريحات الإسرائيلية الفلسطينية على طريقة ويكليكس الأمريكية؟ فعلى مدار أربعة حروب صحبها ضجيج إعلامي وصناعة زعامات خلبت الألباب وأخذت العقول وملكت القلوب ، وإذا بها زعامات بلا مقومات ولا انتماء، طابعها الارتجالية وأدواتها العصا والجزرة،والدعاية الزائفة والانتصارات الوهمية الكاذبة، وأما حقيقتها فالفساد والذمم الخربة ، ولقد خص هيكل القضية الفلسطينية وزعامات المنظمة في أكثر من كتاب يأتي في مقدمتها (أوسلو ... سلام الأوهام)...

كما أن بعض الصحافيين كروبرت فيسك الذي كتب (بندقية للإيجار) فضح فيه علاقة صبري البنا بالموساد، وماريك هالتر الذي تحدث في كتابه (مجانين السلام) عن تفاصيل الاتصالات غير المباشرة بين قيادة منظمة التحرير وإسحق رابين وشمعون بيريس التي أفضت إلى لقاء أوسلو وهو ما فعله أوري سافير في كتابه (المسيرة) الذي تضمن المحادثات التي جرت في أوسلو من أول أيامها حتى التوقيع - كما قال وورد في الكتاب- من الألف إلى الياء.

كما تحدث عباس في كتابه (الطريق إلى أوسلو) عن بدايات اللقاء مع الإسرائيليين وخاصة من أنصار اليسار الإسرائيلي أو أنصار (السلام الآن) ، ولكن كل هذا لا يرتقي إلى مستوى ما تنشره (ويكيليكس) عن أدق الأسرار وأخطرها للإدارة الأمريكية والمؤسسات الأمنية ووزارة الخارجية الأمريكية ورؤساء أمريكا ، مما يعتبر أخطر ما نشر من وثائق على الدولة الأمريكية وعلاقاتها السرية مع دول وزعامات مختلفة وخاصة العربية منها.. مما أعده بعض المراقبين زلزالا هائلا لم يسبق له مثيل ، بل وأخطر مما جرى لبرجي التجارة الدولية الشهيرين .. وعليه فأتوقع أن يفاجئنا (لص) صهيوني يسرق ( وثائق) ليكشف لنا مساحات محجوبة ويُسقط أقنعة..

لنقرأ عن تفاصيل التنسيق الأمني ، وعن كشف خلايا المقاومة، وعن وسائل التحقيق مع المقاومين في سجون السلطة ، ودور ضباط الشاباك في ذلك ، ونقرأ محاضِر الجلسات بين ( ضباطنا ) و ( ضباطهم ) ، ونقرأ أسماء لرجال كنا نظنهم من الأخيار وإذا بهم ( عصافير)، ونقرأ عما فعل المال والجنس في نفوس قادة، ونقرأ عن المعوقات التي وضعها الصهاينة و عملاؤهم في طريق المصالحة ، ونقرأ عمن تساوق معهم من الفلسطينيين ، ويا ترى من هم ؟ ونقرأ عن دور عناصر فلسطينية في اغتيال قادة المقاومة الفلسطينية من مختلف الفصائل و خاصة عرفات و المبحوح ، ليعرف الفلسطيني من هو عميل الموساد ممن هو غير العميل، وبالوثيقة... ونقرأ...، ونقرأ..، وهل سيواصل باردو (رئيس الموساد الجديد) أسلوب داغان(الرئيس الزائل) في فضح عملائه من ذوي الوزن الثقيل؟
في تقديري لن يطول الانتظار..

ملفات أخرى متعلفة