إقرأ المزيد <


مُلتزم لناخبيه.. نتنياهو واختبار الزعامة

يهودا بن مئير
إن لُهاث الأسبوعين الأخيرين والتدبير الفاشل شبه الهاذي إن لم نقل السخيف، حول إطالة مدة تجميد البناء في المستوطنات، سبب ضررا شديدا بصورة (إسرائيل) ومكانتها في العالم، ولم يزد علاقات (إسرائيل) بالولايات المتحدة صحة. ينبغي أن نقول من أجل النزاهة أن المسؤولية عن إساءة تدبير الإجراء السياسي – بعدم قدرة بارز، صدورا عن أخطاء كثيرة لا تُحصى وعلى نحو فاشل مُفشل – مُلقاة على حكومة الولايات المتحدة بقدر لا يقل عن حكومة (إسرائيل).

لكن هذه الحقيقة ليست أكثر من تسلية صغيرة عندنا – فليس كل ما تستطيع الولايات المتحدة أن تُجيزه لنفسها تستطيع (إسرائيل) أن تُجيزه لنفسها. ومما يأسى له اصدقاؤنا، أن (إسرائيل) بدأت تُصوَّر أكثر فأكثر على أنها "شياه ليس لها راعٍ" وعلى أنها دولة تعاني عدم قدرة على الحكم. لا يوجد شيء أكثر هذيانا وتحقيرا من حقيقة أن وزيرا في حكومة ورئيس الائتلاف يعقدان من غد عودة رئيس الحكومة من الولايات المتحدة مؤتمرا هدفه المعلن إفشال سياسة رئيس حكومتهم.

لا يجوز أن يتم تصوير رئيس الحكومة بأنه لا يسيطر على حكومته وبأنه غير قادر على قيادة مسارات سياسية. اذا لم يأت بنيامين نتنياهو في نهاية الأمر بتجميد آخر مدة تسعين يوما، فسينشأ انطباع في العالم كله أن رئيس حكومة اسرائيل غير قادر على أن يُجيز في حكومته إجراء اتفق عليه مع حكومة الولايات المتحدة والتزم به في حضرة وزيرة الخارجية الامريكية. لن تُجدي جميع التعليلات وجميع التفسيرات عن الرسالة التي لم تأت والتفاهمات التي لم تُفهم والكلام الذي قيل وقد لا يكون قيل.

يريد رئيس الحكومة التوصل إلى تفاهمات ما مع الولايات المتحدة تتصل بتجميد آخر مفهوم عدل – وهكذا سلكت حكومات (إسرائيل) كلها. لكن يجب أن يتم كل شيء على نحو معقول وتناسب يقبله العقل. لا يحصلون على ثلاثة مليارات دولار مقابل تجميد لتسعين يوما – وهذا محقق في الوضع الاقتصادي للولايات المتحدة اليوم – وليس من المعقول افتراض أن تُجيز الولايات المتحدة خطيا أن (إسرائيل) تستطيع البناء في شرقي القدس وهو أمر يخالف سياستها منذ اربعين سنة.

عرض وزير التربية جدعون ساعر الشروط الصحيحة المناسبة التي تستطيع اسرائيل الوفاء بها ألا وهي: التزام ألا يُطلب اليها تجميد آخر، وتسليم – لا موافقة – لاعلان رئيس الحكومة أن التجميد لا يجري على القدس. إذا كان يمكن أن نضيف تفاهما صامتا غير مكتوب على أن تتناول الولايات المتحدة حينما يحين الوقت في تفهم وجودا طويل الأمد للجيش الاسرائيلي في غور الأردن فسيكون ذلك إنجازا من الطراز الاول.

يجب على رئيس الحكومة أن يُظهر الزعامة والجُرأة. وعليه أن يأتي الحكومة في أسرع وقت باقتراحه تجميدا آخر، وأن يطلب الى أعضاء حزبه، ووزراء الليكود أن يؤيدوه. عليه أن يُبيّن لهم أنه لا يوافق على أن يكون متعلقا بتفضل شاس، وأن الاختيار الذي يعرض لهم هو تأييد رئيس الحكومة وزعيم حزبهم أو سقوط الحكومة.

إن مواطني (إسرائيل) الـ 700 ألف الذين صوتوا لليكود صوتوا لبنيامين نتنياهو. لقد انتخبوا الليكود لأنهم أرادوا أن يصبح نتنياهو رئيس الحكومة. لقد صوتوا لليكود لانهم اتكلوا على نتنياهو وآمنوا بأنه سيقود اسرائيل في الطريق الصحيح. لم يصوتوا ليولي ادلشتاين أو لزئيف ألكين ولا لداني دانون أو تسيبي حوطوبلي على التحقيق.

إن إجازة التجميد اختبار زعامة نتنياهو الحقيقية التي هو مدين بها لناخبيه. لا تستطيع دولة (إسرائيل) أن تسمح لنفسها بوجود رئيس حكومة يشبه البطة العرجاء.

ملفات أخرى متعلفة