إقرأ المزيد <


هل ساندت أيد إقليمية (إسرائيل) في العدوان؟

"ويكيليكس" حرب غزة.. إدانة أم براءة!

غزة- محمد الأيوبي
تباينت مواقف حركتي "حماس" و"فتح" حيال الوثائق السرية التي كشفها موقع "ويكيليكس" حول ماجاءت به الوثائق عن علم مسبق من جانب مصر وحركة "فتح" بزعامة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بجدية (إسرائيل) شن هجوم على قطاع غزة.

وبحسب برقية دبلوماسية صادرة عن السفارة الأمريكية في (تل أبيب) ونقلها الموقع، فإن وزير الجيش الإسرائيلي إيهود باراك أبلغ وفداً من الكونغرس عام 2009 أن (إسرائيل) أجرت اتصالات مع مصر والسلطة الفلسطينية قبل شن عملية "الرصاص المصبوب" على غزة. لكنهما رفضتا طلب (إسرائيل) دعمها في الهجوم العسكري الذي شنته على قطاع غزة أواخر عام 2008.


واعتبر القيادي في حركة "حماس" الدكتور صلاح البردويل ما كشفه "ويكيليكس" بأنه دليل آخر على مشاركة وعلم حركة "فتح" المسبق بالحرب الإسرائيلية على قطاع غزة نهاية عام 2008.

وقال البردويل: "نحن كنا قد توقعنا أن حركة فتح شاركت بتلك الحرب بطريقة أو بأخرى إما بالموافقة أو بإعطاء الغطاء، أو بالصمت، أو بقمع الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية حتى لا يتعاطف مع غزة، أو بالمساهمة في تبريد تقرير غولدستون وعدم تفعيلها في المؤسسات الدولية".

وأضاف: "كل هذه دلائل تشير إلى أن فتح ولأهداف سياسية ولأحقاد نجمت عن فقدانها للسلطة بعد نتائج الانتخابات التشريعية ساهمت في ضرب غزة، وتجاهلت حقيقة أن هذا شعب فلسطيني يتعرض لأبشع مذبحة في التاريخ من أجل نزوات سياسية وحزبية معينة".

وأكد القيادي في حماس أن ما تنشره وسائل الإعلام الأمريكية لا ينفصل عن تسريبات حكومية أمريكية تهدف لابتزاز السلطة الفلسطينية، ومحاولة التملص من استحقاق الضغط على (إسرائيل) فيما يتعلق بحقوق الشعب الفلسطيني وقضاياه الوطنية.

وبخصوص حديث حركة "فتح" بأنها أبلغت "حماس" بنية (إسرائيل) شن حرب على غزة، قال البردويل: "إن هذا لا يضيف شيئاً على مجريات الأمور، لأن العدو الإسرائيلي طالما لديه مخطط فهو لا ينتظر مبررات معينة لارتكاب هذه المجزرة".

وشدد على أن حركة "حماس" لم تكن تبادر بأي شكل من أشكال العدوان، وكانت تدافع عن نفسها فقط أمام العدو الإسرائيلي، مضيفاً: "كلام فتح تبرير لعدوان على غزة، وهو قمة التواطؤ مع الاحتلال".


من جانبه، أكد أمين سر المجلس الثوري لحركة "فتح" أمين مقبول أن حركته أجرت العديد من التحركات والاتصالات بواسطة الجانب المصري لإقناع حركة "حماس" بوقف إطلاق النار لتجنب شن (إسرائيل) الحرب غير أن ذلك لم يلق استجابة من قبل "حماس"، على حد وصفه.

وقال مقبول لـ"فلسطين" العالم كله كان يعلم أن (إسرائيل) تحضر لشن حرب على غزة والرئيس عباس حذر من شن تلك الحرب، والصحف العبرية كانت تكتب ذلك صباح مساء وهذا ليس سراً، بعدما رفضت حماس تمديد وقف إطلاق النار".

وأضاف متسائلاً: "هل فتح أصبحت المسئولة عن الحرب على غزة؟، فتح حذرت حماس بالطرق المباشرة وغيرها من حرب قادمة لكن حماس لم تتخذ أي خطوات للأمام فحدثت الحرب".

وأعرب مقبول عن عدم خشيته من كشف أي وثائق جديدة تتعلق بالحرب على غزة، "لأننا نعلن باستمرار ما نقوم به على الملأ، وليس لدينا أسرار، والرئيس عباس يعلن ما يجري معه حرفياً أمام الشعب الفلسطيني ولا يخفي شئياً"، كما قال.

يشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي شن عدوانا على قطاع غزة بين كانون الأول/ديسمبر 2008 وكانون الثاني/يناير 2009 أوقع نحو 1400 شهيد فلسطيني بحسب مصادر طبية فلسطينية.

ملفات أخرى متعلفة