إقرأ المزيد <


"اليونسكو" تؤكد دعمها للفلسطينيين

أكدت المديرة العامة لليونسكو إيرينا بوكوفا بمناسبة اليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يوافق 29 تشرين الثاني/نوفمبر من كل عام, أن هذا اليوم يعد فرصة مهمة للتذكير بالقيم المشتركة التي تربط بين البشر، ولتأكيد الدعم للشعب الفلسطيني في سعيه إلى بناء مستقبل يسوده السلام والازدهار.

وقالت بوكوفا في تصريح صحفي, الاثنين 29-11-2010: " اليونسكو تعمل في هذا الاتجاه، وإنها تساعد في ميادين التعليم والعلوم والثقافة والاتصال والمعلومات على إرساء الأسس التي تعد الضرورية لبناء الدولة وإقامة مستقبل أكثر سلمًا وازدهارًا واستدامة، كما تسعى المنظمة من خلال جميع أنشطتها إلى تحقيق الأهداف المتمثلة في تشجيع الحوار وتعزيز التفاهم وحرث الأرض من أجل زرع السلام".

وأضافت:" إن اليونسكو تسعى أيضًا إلى حماية وتعزيز ثراء التنوع الثقافي الفلسطيني, فالثقافة هي مصدر للهوية والقوة والتنمية, ويتجسد ذلك عمليًا في عمل اليونسكو الرامي إلى حماية عدد من أهم المواقع والمعالم الأثرية الفلسطينية.

وأكدت أيضًا أن المنظمة تلتزم بدعم أشكال التعبير الثقافي والصناعات الثقافية للشعب الفلسطيني, فالموسيقى والمسرح والحرف تمثل أولويات في هذا الصدد، إذ يسهم كل منها في تعميق التلاحم الاجتماعي وتعزيز التنمية الاقتصادية، ولاسيما في هذا الظرف الذي تمثل فيه السياحة الثقافية عاملًا متزايد الأهمية من عوامل النمو.

ووفقا لمديرة اليونسكو، يمثل دعم نظام التعليم الفلسطيني أولوية أساسية، إذ إن بناء مستقبل أكثر سلامًا وازدهارًا يبدأ بضمان توفير التعليم الجيد للجميع اليوم، مضيفةً أن هذا الهدف هو الذي يوجه أنشطة المنظمة في مجال إعداد المعلمين، من أجل وضع نظم ترمي إلى تحسين النوعية العامة للتعليم.

ملفات أخرى متعلفة