إقرأ المزيد <


بسبب ممارسات السلطة الفلسطينية

معتقلو حماس يضربون عن الطعام بالضفة

بدأ المعتقلون من أبناء وأنصار حركة المقاومة الإسلامية "حماس" لدى السلطة الفلسطينية بالضفة، في سجن أريحا إضرابا مفتوحاً عن الطعام "حتى الموت".

وقالت مصادر مقربة من عائلات المعتقلين في سجن أريحا: "إن الممارسات الوحشية لميليشيا عباس التي تمارس بحق المختطفين على مدار عامين، والإذلال الذي يتعرضون له دفعهم لمثل هذا القرار".

وحملت عائلات المعتقلين في بيان لها السبت 27-11-2010، الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة المسؤولية الكاملة عن حياة المعتقلين، داعية المؤسسات الحقوقية والإنسانية ومختلف المؤسسات الفلسطينية التدخل لوقف حالة الاعتقال التعسفي التي تمارسها السلطة عباس بحق معتقلي الحركة والتي لم تنتهي بانتهاء التحقيق حيث يمارس نوع من التعذيب المستمر على مواقف المعتقلين الوطنية والتي سطروها بمداد التضحية والمعاناة.

ويقبع في سجن أريحا عددا من معتقلي الحركة الذين مضى على اعتقالهم أكثر من عامين، وهم المعتقل مجد ماهر عبيد من الخليل والمعتقل أحمد العويوي من الخليل، ومهند نيروخ من الخليل، ووائل البيطار من الخليل، ووسام القواسمي من الخليل، ومحمد سوقيه من مخيم جنين.

وفي ذات السياق، قالت مصادر إعلامية في مدينة الخليل: "إن المختطف في سجن أريحا مهند نيروخ بدأ إضرابا عن الطعام منذ 5 أيام حيث قامت مليشيا عباس بعزله، وهو لا يقوى على الحركة وأن وضعه الصحي صعب جدا".

وتمارس الأجهزة الأمنية تعذيبا مستمرا بحق معتقلي حماس وخاصة في سجن أريحا بناء على أوامر الاحتلال، حيث تحتجز في جنباته المطاردين القساميين الذين خططوا لعملية ديمونا البطولية، حيث يشرف الاحتلال من خلال التنسيق الأمني على مواصلة التعذيب بحق المعتقلين.

ملفات أخرى متعلفة