خبر عاجل

إقرأ المزيد <


مبارك: لا نريد للمفاوضات أن تتوقف

أكد الرئيس المصري حسني مبارك الخميس 25-11-2010، من المنامة حيث التقى الملك حمد بن عيسى آل خليفة في ختام جولته الخليجية، على ضرورة استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين "لأنه بغياب المفاوضات ستبني الدولة العبرية المستوطنات على كل الأراضي الفلسطينية".

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن الرئيس المصري قوله عقب محادثاته مع العاهل البحريني "لقد تحدثنا في جميع القضايا في المنطقة سواء القضية الفلسطينية وقضايا عربية بصراحة".

وأضاف "نحن لا نريد للمفاوضات (الفلسطينية الإسرائيلية) أن تقف ليس بأي ثمن لان المفاوضات إذا توقفت ولو أستمرينا بإيجاد مخرج للتفاوض على الحدود النهائية ستكون النتيجة أن إسرائيل ستبني على كل الأراضي".

وتابع "سوف يأتي الوقت لو أردنا أن نقيم الدولة (اكرر الدولة) الفلسطينية لا نجد الأرض وسوف ينتشر الإرهاب في أنحاء العالم ضد إسرائيل وضد أي احد يساند الموقف الإسرائيلي (...) لذلك فموضوع المفاوضات نحن نهتم به كثيرا طبقا لرغبات الفلسطينيين".

إلا أن الرئيس المصري نوه "نحن لا نفرض حاجة على الفلسطينيين، نحن نتناقش معهم وننصح ونرى خلاصة مطالبهم ونتبناها بالتعاون مع أخواننا في دول الخليج العربي".

وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أعلن مؤخراً انه لن يقبل استئناف المفاوضات مع (إسرائيل) ما لم يشمل تجميد الاستيطان مدينة القدس في حين كان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أكد أن القدس لن تكون مشمولة في الصفقة مع الولايات المتحدة بشان تجميد الاستيطان.

ملفات أخرى متعلفة