إقرأ المزيد <


اعتقال 8 فلسطينيين

الاحتلال يعتدي على طفل ويفقده الوعي

الضفة الغربية - محمد القيق
اعتدت قوات شرطة الاحتلال الإسرائيلي، على طفل فلسطيني من سكان مدينة القدس المحتلة، في السابعة من العمر، بالضرب المبرح، على خلفية اندلاع اشتباكات بين قوات الاحتلال والمواطنين الفلسطينيين في حي سلوان شرقي مدينة القدس المحتلّة.

وأفاد شهود عيان، إن عناصر من شرطة الاحتلال لاحقوا الشبّان الفلسطينيين المشاركين في المواجهات التي اندلعت مساء الأربعاء 24-11-2010، في حي البستان بسلوان، إلا أنها توقّفت عند الطفل آدم الرشق (7 أعوام) وأمسكت به ثم اعتدت عليه "بصورة وحشية"، على حد وصفهم.

وأضاف الشهود، أن الجنود الإسرائيليين اعتدوا على الطفل المقدسي وأوسعوه ضرباً بالهراوات والأيدي، كما لم تسمح قوة إسرائيلية أخرى للمواطنين الفلسطينيين بالاقتراب لتخليص الطفل من الضرب والاعتداء، ممّا استدعى نقله إلى المستشفى ووضعه في وحدة "العناية المكثّفة".


من جانبه، أفاد ذوو الرشق أن ابنهم القاصر نُقل إلى المستشفى وهو فاقد للوعي ويعاني نزيفاً شديداً من أكثر من مكان وحالته الصحيّة سيئة، ومصاب بكسور ورضوض في يديه وقدميه.

من ناحية أخرى شنت قوات الاحتلال، فجر الخميس 25-11-2010، حملة اعتقالات في عدة مناطق فلسطينية انتهت باعتقال ثمانية شبان فلسطينيين.

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة؛ أن المعتقلين الفلسطينيين هم من "المطلوبين" لقوات الاحتلال، وتشتبه بهم بتنفيذ هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

وأشارت إلى أنه تم تحويل المعتقلين إلى الجهات الأمنية المختصة لمواصلة التحقيق معهم، دون أن توضح هويتهم وما إذا كانوا ينتمون إلى تنظيمات وفصائل فلسطينية.

وتأتي هذه الاعتقالات في إطار حملات الاعتقالات التي تشنها قوات الاحتلال بصورة يومية في مناطق الضفة الغربية المحتلة لاعتقال مواطنين فلسطينيين تصفهم بـ " المطلوبين".

ملفات أخرى متعلفة