إقرأ المزيد <


السلطة ترفض الاستفتاء على شرق القدس

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، الاثنين 22-11-2010، إن أي قرارات للكنيست الإسرائيلي بإجراء استفتاء حول الانسحاب من شرقي القدس المحتلة والجولان العربي السوري "لا تخلق حقا ولا تنشئ التزاما".

وأضاف عريقات، في بيان عقب لقائه مساعد المبعوث الأميركي لعملية السلام السفير ديفيد هيل في رام الله: " إذا أرادت (إسرائيل) السلام الشامل والعادل والدائم في هذه الأيام فهي تدرك أن ذلك لن يتم إلا من خلال الانسحاب من الأراضي العربية المحتلة عام 1967 وحل كافة قضايا الوضع النهائي وفقا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة".

وشدد عريقات على أن المسؤولية الكاملة لوقف المحادثات الفلسطينية­الإسرائيلية المباشرة تقع على عاتق الحكومة الإسرائيلية "التي خيرت بين السلام والاستيطان فاختارت الاستيطان".

وذكر أنه عندما توقف إسرائيل كافة نشاطاتها الاستيطانية بما يشمل القدس الشرقية فسيتم استئناف المحادثات.

وأعاد تأكيده أن الوقت الحالي وقت قرارات وليس مفاوضات "فهدف عملية السلام كما حددته خارطة الطريق الدولية يتمثل بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي الذي بدأ عام 1967 وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية".

وتساءل عريقات " إذا كانت الحكومة الإسرائيلية معنية فعلا بالتوصل إلى اتفاق سلام شامل حول كافة قضايا الوضع النهائي، فلماذا يستمر الاستيطان وبناء جدار التوسع والضم والإملاءات وفرض الحقائق على الأرض، خاصة ما يتعلق بالقدس الشرقية وما حولها، ويستمر حصار قطاع غزة؟ ".

ملفات أخرى متعلفة