إقرأ المزيد <


"قطار المشاعر المقدسة" يثير جدلا بمكة

ينطلق "قطار المشاعر" ، الذي تخصصه المملكة العربية السعودية لخدمة الحجاج ونقلهم ما بين المشاعر المقدسة لأداء مناسك الحج خلال العام الجاري ، يوم الاثنين المقبل.

بيد أن إعلان الحكومة السعودية أن القطار سيتم قصره في العام الحالي على "حجاج الداخل" ، وهم الحجاج الذين يأتون عبر المؤسسات المحلية السعودية لتنظيم الحج سواء أكانوا سعوديين أم غيرهم من الأجانب المقيمين بالبلاد ، أثار ردود فعل متباينة بين الحجاج ومسؤولي المملكة.

ويري المسئولون السعوديون أن قصر استخدام القطار على حجاج الداخل في هذه الفترة يرجع الي كونه لا يزال في طور التجريب ، ولم يكتمل بعد بدرجة تؤهله لتحمل الكثافة العالية لأعداد الحجاج ، بينما يعتبر بعض الحجاج الأجانب أن الأمر فيه نوع من "التمييز" ، وأنه كان يجب مراعاة الحجاج الأكثر حاجة من كبار السن وغيرهم.


يقول أبو حذيفة حسن (27 عاما)، مهندس اتصالات سوداني، إن "حجاج الداخل ، الذين يعدون الشريحة الأغنى بين الحجاج الذين يتوافدون على البلد الحرام لأداء مناسك الحج ، توفر لهم خدمات قطار المشاعر الذي يعتقد أنه سيقضي على الازدحام بشكل فعال ، بينما الشرائح الأفقر والأكثر معاناة تحرم منه".

لكن الدكتور عثمان قزاز ، المسئول البارز بمعهد أبحاث الحج الذي خرج منه مشروع القطار ، يرى أن قصر استخدام القطار على حجاج الداخل يرجع إلى أنه في مرحلته التجريبية فقط ولن يعمل إلا بثلث طاقته الاستيعابية.

وأضاف أن قصر الاستخدام على حجاج الداخل يعد "تنظيما ، وليس نوعا من التمييز" .

وذكر مسئول بارز بالحكومة السعودية ، طلب عدم ذكر اسمه، أن" قصر استخدام القطار على حجاج الداخل يرجع لكون هذه الفئة هي الأكبر عددا بين فئات الحجاج".

وأوضح أن "خط القطار يمر من الناحية الغربية من عرفات ، وتلك الناحية هي التي يوجد بها مخيمات حجاج الداخل ، لذا فإنه سيكون أكثر نفعا لهم عن غيرهم ، وليس الأمر به نوع من التمييز كما يتوهم البعض".

يرى محمود رفاعي(32 عاما) أنه "طالما القطار سيكون في مرحلة تجريبية فيجب تخصيصه للفئات الأكثر استحقاقا بدلا من تخصيصه لكبار الشخصيات وحجاج الداخل".

لكنه أضاف مبتسما: "أعتقد أن نقل كبار الشخصيات في قطار المشاعر سيخفف الضغط على الطرق ، والتي كانت تغلق بالساعات في السابق لمرور دوريات كبار الشخصيات".
كانت تقارير صحفية ذكرت أن حجاج دول الخليج سيستفيدون من مشروع القطا، وأنه تم بالفعل توزيع تذاكر القطار على وكالات الحج الخاصة بتلك البلدان.


ونقلت صحيفة "الرياض" السعودية عن عبد القادر الجبرتي ، رئيس لجنة الحج بالغرفة التجارية الصناعية بجدة ، قوله إنه تم الاستقرار على سعر 250 ريالا (ما يقرب من 67 دولارا) لتذكرة قطار المشاعر لحجاج الداخل ودول الخليج ، وهذا السعر يمكن الحاج من التنقل في القطار خلال كامل موسم الحج.

وأضاف أن هناك تذاكر بمئة ريال سعودي أيضا تمكن حجاج الخارج من الاستفادة من خدمات القطار خلال أربعة أيام ، اعتبارا من يوم عيد الأضحى ، وسوف يستفيد الحجاج في التنقل لرمي الجمرات وسيكون نقلهم من أقصى مزدلفة إلى أول منى.

وأشار إلى أن توسعة القطار ستشمل حجاج الخارج في يوم عرفة من العام المقبل ، حيث سترتفع طاقته الاستيعابية من 170 ألف حاج في العام الحالي إلى نصف مليون حاج في العام القادم.

و"قطار المشاعر المقدسة" هو مشروع خط سكة حديدية يربط مكة المكرمة بالمشاعر المقدسة منى وعرفات ومزدلفة ، وتبلغ تكلفة هذا المشروع نحو 7.6 مليار ريال سعودي (1.78مليار دولار)، وبدأ تنفيذه منذ بداية عام 2009 من خلال "الشركة الصينية لإنشاء السكك الحديدية" ، ويعمل به نحو 14 ألف عامل صيني.

يتألف المشروع من عشرين قطارا تعمل بالاتجاهين بين المشاعر ، كل قطار مكون من 12 عربة ، وكل عربة تنقل 250 حاجا (50 جلوسا و200 وقوفا) ، أي أن كل قطار يحمل ثلاثة آلاف حاج.

ويسير قطار المشاعر على أعمدة مرتفعة عن سطح الأرض يصل ارتفاعها في بعض المناطق إلى نحو عشرة أمتار ، تفاديا لعرقلة حركة المشاة أو وسائل النقل الأخرى التي تنقل الحجاج.

يعد"قطار المشاعر" جزءا من مشروع "قطار الحرمين السريع" ، والذي يهدف إلى ربط منطقتي مكة المكرمة والمدينة المنورة ، مرورا بمحافظة جدة ، بطول 480 كيلومترا.

ويتوقع مسئولو الحكومة السعودية أن يتم نقل 35 في المئة من الطاقة الاستيعابية المقدرة بنحو 500 ألف حاج ، أي أنه سيتم نقل نحو 170 ألف حاج تقريبا هذا العام ، بينما يرجح أن يصل العدد في أيام التشريق إلى 250 ألف حاج.

تقوم فكرة القطار على الاستغناء عن استخدام وعزل الحافلات ، حيث سيتم الاستغناء عن نحو سبعين ألف حافلة تنقل الحجاج برا.

غير أن مشروع القطار لن يلغي ما يسمى بمشروع "النقل الترددي للحافلات" ، الذي يقلل من الازدحام خلال فترة أداء مناسك الحج. والنقل الترددي قائم على شق طرق خاصة تسير فيها حافلات الحجاج وفق مناطقهم الجغرافية.

كان الأمير خالد الفيصل ، أمير منطقة مكة المكرمة ، أكد قبل عدة أيام في مؤتمر صحفي أن مشروع "قطار المشاعر" لن يتداخل مع مشروع "النقل الترددي للحافلات" ويلغيه ، مشيرا إلى أن المرحلة الثالثة من مشروع "النقل الترددي" تم تدشينها العام الجاري.

وقد أعلنت الشركة الصينية المنفذة للمشروع مؤخرا أنها تتوقع خسارة نحو 15ر4 مليار يوان ( 3ر623 مليون دولار) في خط قطار المشاعر المقدسة ، وهو ما يفوق تقديرات الشركة.

إلا أن الشركة أوضحت أن الخسائر مؤقتة وأنها تتوقع تحقيق مكاسب في نهاية المشروع ، مضيفة أنها تجري محادثات مع السعودية بشأن تعويضات محتملة عن الأضرار والخسائر.

ملفات أخرى متعلفة