إقرأ المزيد <


إقامة 11 مستوطنة في النقب المحتل

أعدت ما تسمى بوزارة الإسكان الإسرائيلية مؤخراً مخططاً جديداً لتهويد النقب من خلال إقامة 11 مستوطنة يهودية في النقب المحتل في المنطقة الممتدة ما بين مدينة بئر السبع ومدينة عراد، فيما حذرت منظمات بيئية من المخاطر البيئية لهذا المخطط.

ويهدف المخطط إلى خلق تواصل بين المستوطنات اليهودية في النقب، لكن وزارة جودة البيئة تعارض المخطط لمخاطره البيئية، مشيرةً إلى انه يتعارض والخارطة الهيكلية القطرية "تاما 35"، مؤكدة أن هناك عدة مشاريع لتهويد النقب بإقامة مستوطنات جديدة لكنها لم تنفذ حتى اليوم.

وحسب المخطط فإن المستوطنات ستكون ذات طابع قروي على مساحة تصل إلى 1800 دونم.

ويدعي القائمون على المخطط في وزارة الإسكان انه يشمل إقامة بلدة عربية لاستيعاب وتجميع سكان القرى العربية غير المعترف بها من قبل السلطات الإسرائيلية.

وتم إعداد المخطط بالتعاون ما بين الوزراء ووزارة الزراعة وقسم الاستيطان في الوكالة الإسرائيلية.

وكان من المقرر أن يبحث المجلس الوزاري للشؤون الاجتماعية والاقتصادية المخطط الجديد، لكن تقرر إرجاء البحث بسبب معارضة وزارة جودة البيئة للمخطط.

كما أكدت عدة منظمات بيئية أن لا حاجة لإقامة مستوطنات جديدة في النقب في ظل التراجع في عدد سكان مستوطنات أقيمت في السابق في النقب لتعزيز الوجود اليهودي.

ملفات أخرى متعلفة