إقرأ المزيد <


حملة لحفظ كرامة المواطن وهيبة الشرطة

أطلقت وزارة الداخلية والأمن الوطني في قطاع غزة، الأحد 7-11-2010، حملة "مواطن كريم يحميه شرطي حكيم"، تمتد طيلة خمسين يوماً بإشراف من هيئة التوجيه السياسي والمعنوي والإدارة العامة للعلاقات العامة والإعلام بالوزارة.

وأطلقت الحملة في حفل أقيم في ساحة الجندي المجهول غرب مدينة غزة، بحضور وزير الداخلية فتحي حماد وزير، ونواب من المجلس التشريعي الفلسطيني وقائد الشرطة العميد جمال الجراح.

وتعهد عناصر الشرطة وقيادتهم بأن "يواصلوا عملهم في حماية أبناء الشعب الفلسطيني، وأن يكونوا سندا لهم وأن لا يتغولوا عليهم".

وشدد حمّاد في كلمة له أن الشرطي الفلسطيني "وُجد لحماية المواطن الفلسطيني من كل سوء ويقف إلى جانبه كونه مواطن كريم صمد وثبت على أرضه ومبادئ"، مؤكداً أنه "استحق وسام الحرية واستحق ان يدافع عنه شرطي حكيم تربى في خنادق المقاومة".

وأشار إلى أن قوات الاحتلال أول ما استهدفت، كان رجال الشرطة الفلسطينية لعلمها بطيعة هذا الشرطي والمنهج الذي تربى عليه، مؤكدا أنهم قدموا مئات الشهداء من رجال الشرطة.

ومن جانبه؛ أكد الدكتور أنور البرعاوي، رئيس الحملة ورئيس هيئة التوجيه السياسي والمعنوي، أن الهدف من هذه الحملة هي تعزيز أواصل التواصل مع المواطنين، لحمايتهم وخدمتهم.

وسبق الاحتفال استعراضات نفذها رجال الشرطة، حيث جابوا شوارع مدينة غزة سيراً على الأقدام وهم يحملون صور شهداء الشرطة، والأعلام الفلسطينية.

ملفات أخرى متعلفة