إقرأ المزيد <


خطة ليبرمانية لمواجهة إيران "النووية"

ذكر مصدر إسرائيلي الاثنين 25-10-2010، أن وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان أمر بإعداد تقرير عن كيفية الاستعداد لمواجهة إيران مسلحة نووياً.

وفي مؤشر على أن الحكومة تبحث كل الخيارات، قال المصدر السياسي الإسرائيلي الذي طلب عدم نشر اسمه لحساسية الموضوع: "إن ليبرمان أمر واضعي الاستراتيجيات بوزارة الخارجية بوضع مسودة خطة عن ماذا نفعل إذا استيقظنا واكتشفنا أن الإيرانيين يملكون سلاحا نوويا".

وأضاف أن الحديث عن سيناريو محتمل، يتطلب بلورة رد سياسي إسرائيلي منذ اليوم.

ويعد مخططو وزارة الخارجية أيضا تقريرا عن الردود المحتملة إذا أعلن الفلسطينيون دولتهم من جانب واحد في جميع أنحاء الضفة الغربية المحتلة، ويتم الاعتراف بها من قبل دول العالم.

وقال المصدر نفسه إنه يجب الاستعداد لإمكانية أن يناقش مجلس الأمن التابع لهيئة الأمم المتحدة الإعلان من جانب واحد عن دولة فلسطينية.

تجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن نائب وزير الخارجية، داني أيالون، وفي حديثه بشأن الاتصالات الجارية مع رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، تطرق، مساء الأحد 24-10-2010، في جامعة (تل أبيب)، إلى إمكانية إعلان السلطة عن دولة بدون مفاوضات.

وقال: "إن ذلك تهديد غير جدي (..) وإذا تصرف الفلسطينيون خلافا لكافة التزاماتهم وخلافا للاتفاقيات، وخلافا للعقل السوي والتقاليد الدولية، ويعلنون عن خطوة كهذه من طرف واحد، فإن إسرائيل ستكون في حل من كافة التزاماتها".

وقال أيالون: "إن إعلان دولة من جانب واحد لن يكون في صالح الفلسطينيين، وإنما العكس، وسيؤدي إلى نسف "العملية" وتجميدها لسنوات طويلة". على حد تعبيره.

وأحجم مكتب نتنياهو عن التعقيب على مبادرة ليبرمان. وقال مسؤول إسرائيلي كبير "موقف الحكومة هو أنه يجب بذل كل المحاولات لمنع إيران من أن تمتلك سلاحا نوويا".

ملفات أخرى متعلفة