إقرأ المزيد <


تقديرات إسرائيلية بتجدد المفاوضات في نوفمبر

توقعت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية تجدد مفاوضات التسوية السلمية بين السلطة الفلسطينية والكيان الإسرائيلي في تشرين الثاني/ نوفمبر، وفرض قيود على البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

وأوضحت الصحيفة في افتتاحية عددها الصادر الأحد 24-10-2010، تحت عنوان "اتصالات لبلورة تفاهمات مع الأمريكيين". وقالت:" إن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ومستشاريه يواصلون العمل مع نظرائهم في البيت الأبيض بهدف التوصل إلى معادلة لتجديد المفاوضات مع السلطة الفلسطينية".

وأشارت إلى أن نسبة التأييد لـ(إسرائيل) في وسط الجمهور الأمريكي تسجل رقمًا قياسيًا، وذلك بناء على أقوال مستشاري نتنياهو.

وتابعت الصحيفة أن نتنياهو ومستشاريه يعملون يوميًا بهدف التوصل إلى معادلة يمكن بموجبها تجديد المفاوضات في الأسابيع التي تلي الانتخابات النصفية في الكونغرس في مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر.

وبحسب الصحيفة، فإن مستشاري نتنياهو قد استمعوا من نظرائهم الأمريكيين إلى شكوك بشأن "الشريك الفلسطيني"، وأن المخاوف من إمكانية فشل المحادثات، مثلما حصل في العام 2000 في كامب ديفيد، قائمة.

وأضافت أن نتنياهو، من جهته، على قناعة بأن المفاوضات سوف تتجدد في تشرين الثاني/ نوفمبر، وأنه سيتم التوصل إلى صيغة بموجبها يتواصل البناء الاستيطاني في الضفة الغربية، ولكن مع بعض القيود.

ملفات أخرى متعلفة