إقرأ المزيد <


هجوم حاد عليه من أعضاء الكونجرس

بروفيسور أمريكي: تدمير (إسرائيل) يحقق السلام

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت، العبرية أن تصريحات البروفيسور الأمريكى، هاوكار سيديك، المحاضر المعروف في جامعة "لينكولن" الأمريكية التي طالب فيها بتدمير (إسرائيل) من أجل تحقيق السلام في منطقة الشرق الأوسط أثارت مخاوف عدد من أعضاء الكونجرس المدافعين عن (إسرائيل).

وأشارت الصحيفة في عددها الصادر الأحد 24-10-2010، إلى إن الكونجرس الأمريكي بدأ بالتحقيق في الأقوال التي اعتبرها متطرفة، والتي تلفظ بها المحاضر الأمريكي، حيث توجه اثنان من أعضاء الكونجرس لرئيس الجامعة بطلب للتحقيق فيما إذا كان المحاضر يعرب عن آرائه هذه داخل حرم الجامعة التي تمول من ميزانية الدولة.

وأشارت يديعوت إلى أن شريط فيديو نشر على مواقع الإنترنت أظهر الأستاذ الجامعي سيديك يطالب خلال مظاهرة في الثالث من سبتمبر بتدمير (إسرائيل) لتسهيل تحقيق السلام، وهو لم يتراجع عن كلامه خلال لقاء مع صحيفة أمريكية قائلا :"أنا ضد (إسرائيل) ولست ضد اليهود"، مضيفا:" إن الضغط لن يؤثر على لتغيير رأيي".

وأضافت الصحيفة "إن سيديك من أصل باكستاني كان قد تلقى عدة تهديدات من خلال اتصالات تلفونية وعبر البريد الالكتروني، وشنت منظمات مؤيدة (لإسرائيل) حملة إعلامية ضد البروفيسور سيديك، وطالبوا رئيس الجامعة إيبرى نلسون بأن يتأكد بأن أقوال سيديك لا يتم سماعها داخل قاعة الدراسة".

ملفات أخرى متعلفة