إقرأ المزيد <


من عمق النفق

إباء أبو طه
إثنين ٠١ ٠٩ / ٢٠١٤
الفكرة تتحول إلى قوة حين تعتنقها الجماهير، وكلّما استوت ونضجت في أرض العمل غدا بنيانها وصورتها أكثر وضوحًا، فهناك المختبر الحقيقي لواقعيتها وصوابها، حتى لمدى ثباتها ورسوخها في قلوب أصحابها، فتغدو على هيئة إنسانٍ حيٍّ، يتحرك ويهاجم ويدافع في الوقت نفسه، وهكذا تستمر الفكرة تقتاتُ على قلوب حامليها لا تكلّ ولا تنضب، في بحثٍ دؤوب عمن يعيد لها صيغها الفعلية بعيدًا عن خطابات التنظير، وأفق المساومة عليها، ومحطات اجتراح البدائل لمجرد أننا لم نكن أهلاً لحملها والعيش فيها ومعها.

هذه الصورة الحقيقة تبدو أكثر قربًا في حديثنا عن غزة، التي استطاعت بـ"النفق" أن تتفوق على عدوها في واحدٍ وخمسين يومًا، ليغدو فيها معلمًا دالًّا على جهوزيّتها وشراستها في الدفاع عن فكرة الوجود، والانتماء لكل ما يتصل بمعنى التحرر، فقد استطاع النفق أن يعيد تشكيل خطاب الفلسطيني لنفسه، بعيدًا عن لغة الاستجداء واستحضار محطات التشرّد والهزيمة، وأن يرمم وعيه في مسارات المقاومة المبصرة، وأن يضيف معاني جديدة إلى العمل المرحلي التراكمي، فالنفق استطاع إعادة تعديننا وصياغتنا بالنص والصورة، ليبقى منبهًا تستحضره النفوس إذا ما مسها فتور، أو أسدلت ستائر معركة الوجود.

واتصالاً بما حققته المقاومة بإيمانها العميق وتكوينها الدقيق، وبالعمل والتطبيق، لم يزل أصحاب "الهوس النهضوي" وشعارات إنقاذ الأمّة وتغيير الذات يعيشون في خرافة، ما لم يستشهدوا بآيات الأنفاق والمقاومة في غزة، وما لم يدركوا أن الأفكار الحقيقية والمفاصلة الكاشفة بين واقعية النظريات ووهميتها تولد من قلب الحرب، من كبد المعاناة، من نفوس تجد في الدفاع عن حاضر الانتماء فعلاً يسبق كل قول، ففي غزة كل الأماني والطموحات تحقق من مسافة الصفر، فهي أرض عمليات الإزاحة في الداخل، والتفكير من خارج الصندوق، والانطلاق من ضيق الجغرافيا إلى سعة الرؤية، ومن سطور تاريخية الأحداث إلى أفق العقيدة العملية الراسخة.

وأمام هذا الأنموذج هل ستتمكن الضفة الغربية من أن تحفر أنفاقًا خاصة بها، وأن تفكّر بطريقة غير مألوفة تخرج فيها عن سياسات التنسيق الأمني، وتحرر نفسها من الارتهان لحبائل اقتصادية وأمنية حوّلت بندقيتها إلى مجرد صورة على جدار؟، أم أن واحدًا وخمسين يومًا ليست كافية لتصنع منها جهوزية كافية لإتمام مسيرة المقاومة عملاً، لاسيما أن أبناءها يعودون من مدارسهم باكرًا إلى البيوت بحجة التضامن مع غزة، ولم تزل الجهود والطاقات تنظّم في قالب "مقاومة ما بعد (أوسلو)" بحملات جمع التبرعات بدلاً من التوجه إلى مناطق التماس، والتنسيق الأمني واستدعاء الشباب ما فتئا جزءًا من مشهد عام لم يزدد فيه سوى التأييد للمقاومة شكلاً كما الترانيم الشعبية لها.

يبدو أننا إن لم ندافع عن شيء فسنضطر إلى تصديق أي شيء، والخضوع لكل محاولات التدجين بعيدًا عن المقاومة فكرة ومؤسسة وشخصيات، ولابد أن نبني في داخل كلٍّ منا نفقًا، نطلُّ به على غزة، عندما تشيب مقاومتنا وترتخي عزائمنا.
[email protected]

ملفات أخرى متعلفة