إقرأ المزيد <


معدلات "مقلقة" للجوع في 25 دولة

كشف تقرير المؤشر العالمي للجوع الذي يصدر سنويا عن معدلات "مقلقة" في 25 دولة.
وأوضح التقرير الذي يصدره معهد دراسات استراتجيات الغذاء العالمي أن عوامل الفقر والنزاعات والاضطراب السياسي أدت معاناة نحو مليار شخص من الجوع معظمهم أطفال في أفريقا وآسيا.

ومن بين الدول التي شملها التقرير (122 دولة) هناك أربع دول افريقية وصف الوضع فيها بأنه "أكثر إثارة للقلق".

واعتبر التقرير جمهورية الكونجو الديمقراطية الأسوأ وفقا للمؤشر العالمي الذي اعتمد على أرقام للفترة ما بين عامي 2003 و2008.

وتشير الإحصائيات إلى أن حوالي ثلاثة أرباع سكان الكونجو لا يحصلون على غذاء كاف، كما تعاني البلاد من واحد من أعلى معدلات وفيات الأطفال في العالم.

وقد استخدمت ثلاثة عوامل لقياس المؤشر العالمي للجوع هي نسبة السكان الذين يعانون من سوء التغذية، وعدد الأطفال الذين تقل أوزانهم عن المعدل، ونسبة وفيات الأطفال.

ويشير التقرير إلى أن النزاع المسلح الذي شهدته الكونجو منذ نهاية عقد التسعينات أدى إلى "انهيار اقتصادي ونزوح المواطنين بأعداد كبيرة وحالة مزمنة من انعدام الأمن الغذائي".

وصنف التقرير الدول وفق مقياس من 100 نقطة؛ بحيث يكون الصفر هو الدرجة الأفضل والمائة هي الأسوأ، لكن لم تصل أي دولة إلى أي من هاتين الدرجتين.

ووفقا لهذا التصنيف تشير الدرجات التي تفوق 20 إلى الحالات "المقلقة" والدرجات فوق 30 إلى "الأكثر إثارة للقلق".

وكانت جمهورية الكونجو البلد الوحيد الذي حصل على أكثر من 40 درجة مما يشير إلى تأزم الوضع فيها.

والدول الثلاثة الأخرى التي صنفت الأوضاع فيها على أنها "أكثر إثارة للقلق" هي بوروندي وارتريا وتشاد وتعاني جميعها من الصراعات المستمرة والتوتر لعدة سنوات.

وفيما عدا هاييتي فإن كل الدول الـ25 التي صنفت على أن الأوضاع فيها "مقلقة" تقع في آسيا أو أفريقيا جنوب الصحراء.

والدول الـ25 هي نيبال، تنزانيا، كامبوديا، السودان، زيمبابوي، بوركينافاسو، توجو، غينيا بيساو، رواندا، جيبوتي، موزمبيق، الهند، بنجلاديش، ليبريا، زامبيا، تيمور الشرقية، النيجر، انجولا، اليمن، أفريقيا الوسطى، مدغشقر، جزر القمر، هاييتي، سيراليون، أثيوبيا.

وكشف التقرير عن أن بوروندي والكونجو وارتريا وجزر القمر وهاييتي هي الأعلى من حيث نسبة السكان الذين يعانون من سوء التغذية والتي بلغت أكثر من 50 في المائة.

أما بنجلاديش والهند وتيمور الشرقية واليمن فهي الأعلى من حيث عدد الأطفال دون الخامسة التي تقل أوزانهم عن المعدل.

وبالمقابل تعاني أفغانستان وانجولا وتشاد والصومال من المعدلات الأعلى لوفيات الأطفال، حيث يتوفى 20 في المائة من الأطفال قبل بلوغ سن الخامسة.

وكانت كوريا الشمالية واحدة من الدول التسع التي ارتفع فيها مؤشر الجوع بصورة ملحوظة، حيث ازداد من 16.2 عام 1990 إلى 19.4 عام 2010. أما الدول الثمان الأخرى فجميعها من أفريقيا جنوب الصحراء.

ملفات أخرى متعلفة