إقرأ المزيد <


مطالبات بمتابعة توصيات "غولدستون"

طالب مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية بتحمل مسؤولياتها القانونية في تحريك وتفعيل الأمم المتحدة لتوصيات تقرير غولدستون.

وحذر المجلس في بيان مكتوب وصلت "فلسطين أون لاين" نسخة عنه، من نية بعثة فلسطين العمل على طرح مشروع قرار يعطي (إسرائيل) والسلطة الفلسطينية فترة إضافية أخرى لإجراء التحقيق مما يعني التأجيل والمماطلة في الدفع قدما بشأن تقرير غولدستون في أروقة الأمم المتحدة.

ودعت بعثة فلسطين الدائمة لدى الأمم المتحدة في جنيف بالتحرك الجاد مع الدول الصديقة لوضع مشروع قرار يقضي بتبني مجلس حقوق الإنسان لتقرير لجنة الخبراء، وإحالته إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة والمطالبة بتبنيه وأيضا بتفعيل وتنفيذ الجمعية لتوصيات تقرير القاضي غولدستون.

وقال المجلس:" إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بوصفها ممثل الشعب الفلسطيني "مسئولة أمام الشعب الفلسطيني، عن مصالحه وحقوقه، ما يقتضي وجوب تحملها لمسؤولياتها في التدخل الجاد والفعلي بمواجهة أي تقاعس أو تقصير من أي جهة فلسطينية في طرح الموضوع على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأضاف:" إن المضي قدماً في المعركة القانونية ضد المحتل ومجرميه هو الضمانة الوحيدة التي قد تحول دون تكرار جرائمه خصوصاً في الوقت الذي تتصاعد فيه وتيرة التهديدات الإسرائيلية بشن وتنفيذ حملة عسكرية جديدة ضد القطاع".

ونبه المجلس إلى أن تأجيل طرح مشروع القرار الخاص بنقل تقرير لجنة الخبراء إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة قد يؤدي إلى إفقاد تقرير لجنة الخبراء وتوصيات القاضي غولدستون لقيمتهما ومضمونهما ما يعني إضاعة الفلسطينيين لفرصة قد ينتظرون سنوات طويلة لامتلاكها مجدداً.

وكانت لجنة الخبراء المشكلة من قبل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة أصدرت قبل أسبوع، تقريرها الخاص بتقييم أعمال التحقيق التي طلبت الجمعية العامة للأمم المتحدة من الجانب الفلسطيني والإسرائيلي إجراءها بشأن انتهاكات القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني التي أوردها تقرير بعثة الأمم المتحدة برئاسة القاضي غولدستون.

ملفات أخرى متعلفة