إقرأ المزيد <


كاميرات المراقبة بالضفة لمنع العمليات الفدائية

أعلنت مصادر صحفية إسرائيلية، الاثنين 20-9-2010، عن نيّة الجيش الإسرائيلي نصب عشرات الأجهزة التصويرية والكاميرات، لمراقبة الطرق والمحاور الرئيسية في الضفة الغربية المحتلّة، ضمن مشروع تطوير "شبكة المراقبة الأمنية"، سعياً للحؤول دون وقوع عمليات فدائية فلسطينية ضد أهداف يهودية في المنطقة.

وأفادت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، أن القيادة العسكرية لما تسمى بـ "المنطقة الوسطى"، قد قرّرت نصب حوالي مائة كاميرا مراقبة، على الطرق الرئيسية ونقاط الاحتكاك "الحسّاسة"، التي سجّلت وقوع عمليات فدائية فيها، إضافةً إلى توزيع عدد من أنظمة المراقبة على نقاط بعيدة عن خط البصر وفي منحنيات خطرة، وبجوار قرى معينة وصفها الجيش بـ "المعادية".

ومن المقرّر أن يتم نشر عشرين كاميرا في مفترقات الطرق المركزية؛ مثل مفرق "تفوح" و"غوش عتصيون"، ضمن المرحلة الأولى من تنفيذ المشروع، الذي بلغت كلفته الإجمالية قرابة نصف مليون شيقل، (أي ما يتجاوز المائة وثلاثين ألف دولار).

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن ضابط إسرائيلي رفيع المستوى في الضفة، قوله "إن التركيز في المشروع سيكون على منع عمليات إطلاق نار من قبل سيارات فلسطينية مسرعة، غير أن كاميرات المراقبة الأمنية تنطوي على مزايا عديدة أخرى، بحيث سيتسنى منع عمليات من أي نوع كانت بفعالية أكبر".

ملفات أخرى متعلفة