إقرأ المزيد <


نعم ليهودية دولة (إسرائيل)!

لمى خاطر
خميس ١٦ ٠٩ / ٢٠١٠
إصرار "نتنياهو" على يهودية دولة (إسرائيل) لا يمثل موقفاً لحزب الليكود، بل هو تعبير عن الإجماع اليهودي، وللتذكير فقط، فإن فكرة الاعتراف بيهودية الدولة قد طرحت على المفاوض الفلسطيني من قبل زعيم حزب "كاديما" "أيهود أولمرت" الذي التقى بمفاوضات مطولة مع السيد عباس، الذي تمنى أن تستأنف المفاوضات من النقطة التي توقفت عندها مع "أولمرت"، وهذا ما أكدت عليه زعيمة حزب كاديما "تسيفي ليفني" التي حضت المفاوض الفلسطيني على الاعتراف بيهودية دولة (إسرائيل).

أنصح المفاوض الفلسطيني أن يقول: نعم ليهودية دولة (إسرائيل)! رغم وحشية هذه الجملة، وما تحمله من مخاطر على مليون ونصف مليون عربي فلسطيني يعيشون داخل (إسرائيل) المغتصبة سنة 1948، ورغم خطر تصفية قضية اللاجئين، ورغم خطر التنازل العلني عن حقوق الفلسطينيين التاريخية...

ورغم تخليهم عن تاريخهم المقاوم، حيث يمثل الاعتراف بيهودية الدولة اعتذاراً عربياً فلسطينياً رسمياً عن كل أشكال المقاومة التي نفذت ضد اليهود، وبالتالي يمكن لـ(إسرائيل) اليهودية أن تطالب الفلسطينيين بتعويض عن الخسائر التي لحقت باليهودي المسكين الذي تعرض (للإرهاب) العربي منذ عشرات السنين!

رغم كل ما سبق، فإنني أنصح المفاوض الفلسطيني بالاعتراف بيهودية دولة (إسرائيل) بشرط واحد، وهو الاعتراف الإسرائيلي بإسلامية الدولة الفلسطينية!


(إسرائيل) تريد الاعتراف بدولة يهودية، تحتكم للشريعة اليهودية، وتحدد حدودها الكتب اليهودية المتداولة بينهم، ولهذه الكتب الدينية رأيان في حدود دولة اليهود:

أولاً: حدود دولة (إسرائيل) التاريخية، وهي الدولة التي توسعت زمن نبيهم "ديفيد" وابنه "شلومو"، ووصلت إلى شرق الأردن، وجنوب سوريا، وبعض لبنان، وحدود هذه الدولة أوسع مدى من فلسطين السياسية التي حددتها اتفاقية "سايكس بيكو"، وصك الانتداب.

ثانياً: حدود دولة اليهود التي تنزلت من السماء، وهي منحة، أعطاها الرب لبني (إسرائيل)، وتتجاوز الحدود الجغرافية لدولة (إسرائيل) التاريخية، وقد قررها أحد فصول كتاب اليهود "التناخ"، ويقول: "لنسلك أعطيت هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير".

مما تقدم يتضح أن الاعتراف بدولة (إسرائيل) اليهودية هو اعتراف عربي فلسطيني بالنصوص الدينية الواردة في كتاب "التناخ" اليهودي، وضرورة تطبيقها على الأرض.

لخطورة الأمر؛ فإنني أقترح أن يعود المفاوض الفلسطيني إلى الدين الإسلامي كمرجع لفض الخلاف مثلما عاد الإسرائيلي إلى الدين اليهودي طلباً للإنصاف! وأن يشترط إقران الاعتراف بيهودية أرض (إسرائيل) بالاعتراف اليهودي بإسلامية أرض فلسطين.

واليهود قبل غيرهم يعرفون ما هو موقف الإسلام من أرض الإسراء والمعراج.
أرى أن يهدد المفاوض الفلسطيني بهذا الشرط الاعتراضي، ويراقب كيف تخمد نار اليهود؟ وكيف يبلع زعيمهم لسانه قبل أن يقول: اعترفوا بيهودية دولة (إسرائيل)؟!

ملفات أخرى متعلفة