إقرأ المزيد <


حرب "ملصقات" بين أنصار مبارك والبرادعي

ذكرت تقارير إعلامية أن حملات الملصقات وجمع التوقيعات بين أنصار أمين لجنة السياسات في الحزب الوطني الحاكم، جمال مبارك، والمدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور محمد البرادعي، تصاعدت خلال الأيام القليلة الماضية مع قرب عودة البرادعي إلى القاهرة نهاية الشهر الجاري.

وأضافت التقارير أن الإقبال الشعبي على حملة الملصقات التي أطلقتها مجموعة من الشباب لدعم ترشيح جمال مبارك في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام القادم، تزايد بشكل ملحوظ في الشارع المصري، وعلى شبكة الإنترنت، وانتشرت في بعض شوارع القاهرة والمحافظات ملصقات بتوقيع "الائتلاف الشعبي لدعم جمال مبارك" تحمل صورة النجل الأصغر للرئيس مبارك.

وقال منسق الحملة، مجدي الكردي، لصحيفة "الحياة" اللندنية: "إن حملته تمكنت من جمع "مئة ألف توقيع خلال عشرة أيام فقط منذ انطلاقتها"، موضحاً أن حملته تهدف إلى جمع 5 ملايين توقيع قبل مايو/ أيار السنة المقبلة".

وأشار إلى أن "الحملة أنهت نشاطها في ثلاث محافظات "الشرقية والدقهلية والبحيرة" وتتجه نحو مزيد من المحافظات".

وأعلن أن أعضاء في الحملة يعتزمون إطلاق فرع في الكويت خلال الأيام المقبلة، "لأننا نرغب في التواصل مع المصريين في الخارج ونطالب بمنحهم الحق في التصويت في الانتخابات".

من جانبها، أعلنت الهيئة العليا لحملة جمال مبارك "مصر تتطلع لبداية جديدة" عن أن عدد التوقيعات الإلكترونية المؤيدة لترشحه للرئاسة بلغ 22 ألفا و935 توقيعا، بينما بلغ عدد التوقيعات الورقية 24 ألف توقيع ليصل عدد المؤيدين لأمين السياسات رئيسا للجمهورية إلى 46 ألفاً و935 مؤيداً.

ونقلت صحيفة "المصري اليوم" المستقلة عن مديرة الحملة، مروة هدهد، "إن انطلاق الحملة من منشأة ناصر حقق ما هو مطلوب منها، والخطوة المقبلة لمواصلة جمع التوقيعات الورقية ستكون يوم الأربعاء بمنطقة الزاوية والشرابية".

وواصلت الحملة نشاطها في منطقة الجمالية ومنشأة ناصر، لجمع توقيعات الأهالي، وقال داكر عبد الله، منسق الحملة في الجمالية: "إن الحملة تحقق إنجازات خيالية، ونجحت في جمع 5 ألاف توقيع خلال 4 أيام فقط، على حد قوله.

وأضاف: "عملية التوقيعات ستتوقف يومين لنفاد أوراق بيانات التأييد، ومن المقرر أن يتم طبع 10 آلاف بيان لاستكمال الحملة، وطبع 10 آلاف بوستر مضادة لحملة (مصر كبيرة عليك)، وسيتم تعليق هذه البوسترات في جميع شوارع وميادين القاهرة".

وفى محافظة بنى سويف، انطلقت حملة شبابية جديدة باسم "الجمعية الوطنية للتأييد"، تهدف لجمع أكبر عدد من التوقيعات لرفض وجود الجمعية الوطنية للتغيير على الساحة السياسية، ورفض مطالب البرادعي السبعة.

وفى المنيا، جمع عدد من أعضاء اتحاد الكتاب والأدباء والشعراء بمركز العدوة 10 آلاف توقيع لتأييد جمال مبارك مرشحا لرئاسة الجمهورية، من خلال حملة جديدة باسم "جمال يا حبيب الملايين.. إنت رئيس المصريين". وقال محمد عبد القوى حسن، منسق الحملة إن هذه الحملة تم تدشينها منذ شهرين، وبدأت في جمع التوقيعات من الأهالي.


وتأتي حملة دعم جمال مبارك متزامنة مع حملة أطلقت قبل شهرين لدعم ترشيح البرادعي، والذي أعلن منسق حملته، الناشط عبد الرحمن يوسف، أن "الحملة تدرس الآن خطوات ما بعد جمع مليون توقيع"، مشيراً إلى أن بعض الاقتراحات عرضت بالفعل على البرادعي.

وتمكن شباب النشطاء و"الجمعية الوطنية للتغيير"، التي أسسها البرادعي في فبراير/الماضي من جمع 250 ألف توقيع على بيان التغيير، في حين تكفلت جماعة الإخوان المسلمين بجمع ما يقارب الـ550 ألف توقيع.

وأوضح يوسف، أن "جميع المقترحات التي تدرس تصب في إطار النزول إلى الشارع للضغط على النظام لتنفيذ مطالب الإصلاح"، لافتاً إلى أن "هناك اتفاقاً تاماً بين النشطاء والبرادعي في شأن ضرورة النزول إلى الشارع بعد جمع المليون توقيع"، مشيراً إلى أن الحملة "تستعد لتنظيم جولات ميدانية يقوم بها البرادعي لدى عودته في المحافظات الإقليمية على غرار ما حصل قبل مغادرته البلاد".

وأكد يوسف: أن "حملة دعم جمال مبارك لم تسحب البساط من تحت أقدامنا، ظلوا شهوراً يسخرون من حملتنا ثم ساروا خلفنا"، معتبراً أن "اليد العليا لحملته، خصوصاً أن ناشطي الحملة مؤمنون بفكرة ويجاهدون من أجلها على رغم القيود الأمنية والاعتقالات التي تواجههم"، لافتاً إلى أن لديهم شواهد عدة على عمليات "إكراه تمارس ضد المواطنين للتوقيع على بيان دعم جمال مبارك أو تعليق اللافتات والملصقات على واجهات المتاجر والمنازل".

في هذه الأثناء، توقع أعضاء في "الوطنية للتغيير، أن تصل التوقيعات علي بيان "معاً سنغير" إلي نحو مليون توقيع الأسبوع المقبل، وقال أعضاء في الجمعية لصحيفة "الدستور" المستقلة، إن حملة طرق الأبواب جمعت حتي أمس الأول، الخميس، نحو 806 آلاف توقيع علي بيان التغيير.

وأشار صابر أبو الفتوح، عضو مجلس الشعب عن جماعة الإخوان، إلي إنه يتوقع أن تصل الحملة خلال الأسبوع المقبل إلي مليون توقيع أو أكثر. وأعلن مسئولو الحملة عن نجاحهم في جمع أكثر من 52 ألف توقيع علي بيان التغيير والمطالب السبعة في عدد من المحافظات.

ملفات أخرى متعلفة