إقرأ المزيد <


لماذا نصمت على تحويل مصر للقطاع إلى منطقة عسكرية مغلقة ؟

وليد الهودلي
جمعة ٢٠ ٠٩ / ٢٠١٣
من الذي يعاني في غزة تجاه هذا الحصار الخانق الذي تقوده مصر بطريقة غير مسبوقة ؟ وكأنهم قد أعلنوا قطاع غزة منطقة عسكرية مغلقة يتم فيها تحويل حياة القطاع إلى جحيم لا يطاق .. هل حماس تعاني وحدها ؟ أم ان الشعب الفلسطيني بشكل كامل في قطاع غزة هو الذي يعاني ؟ واضح ان الهدف هو معاقبة حماس بينما على ارض الواقع فإن المعاقب هو الشعب الفلسطيني في القطاع .. ألا تعي ذلك القاهرة ومن يقود هذه الحملات التي تقوم بقطع شرايين الحياة عن القطاع على قدم وساق ؟

ولنا ان نعود الى ذات السؤال بكل اعتدال : لماذا يحاصر الاحتلال غزة ؟ ولماذا كانت حملات كسر الحصار تتوارد على غزة ؟ ولماذا هاجمت اسرائيل سفينة مرمرة التركية التي كانت تحاول كسر الحصار عن غزة ؟ هذه اسئلة لا تحتاج الى اجابات لأنها اجابات بديهية .. انه الاحتلال وسياساته العنجهية السادية الظالمة على شعب محاصر مظلوم .. معادلة واضحة يقف فيها كل انصار الحرية وكل الذين اكتووا بنار الظلم والقهر في يوم من الايام مع المظلومين المستضعفين في الارض .. ولا يماري في ذلك أحد الا ظالم يروق له ان يقف مع المجرمين . والشعب الفلسطيني كونه حطم ارقاما قياسية في كل الوان العذاب ، من مؤبدات في السجون الى اعتقالات دائمة ومستمرة لعقود خلت الى حصار يستمر عدة سنوات على ما منطقة سكانية هي الاكثر كثافة في العالم ..الى حروب مدمرة ومجازر يذكر ما يقع منها في واقع الحال بسلسلة من المجازر التي حفل بها التاريخ الفلسطيني .. الخ كل هذا اكسبه قدرة عالية على احتمال الاذى أهلته على ان يتعايش مع الالم وان تصبح المأساة امرا اعتياديا في الحياة الفلسطينية .. إذ لو ان الحصار المفروض على قطاع غزة لو كان على شعب اخر لقامت الدنيا ولم تقعد .

والان من يماري في رفض هذا الحصار الذي تقوم به قيادة بلد شقيق وجيش من المفترض ان يكون مساندا داعما او قل من المفترض فيه ان يكسر الحصار عن اخوته في غزة ، فيأتي ليقوم بالحصار والخنق وقطع كل شرايين الحياة، ويبذل اقصى ما لديه من قوة وجبروت لتحقيق اغلاق كامل لقطاع غزة وتحويله الى سجن صغير، وليضع من فيها من شعب مقاوم قد صمد وصابر ورابط في وجه اعتى احتلال عرفه التاريخ لعدة عقود قد خلت في حالة معاناة شديدة وحياة بؤس وشقاء، وليستمر الاضطهاد هذه المرة على أيدي العربي الشقيق بعد ان كانت وما زالت تجري بفضل الالة الصهيونية التي لا تتوقف عن ممارسة أفضل هواياتها في القتل والدمار والحصار .

ومن العجب العجاب ان نصمت نحن الشعب الفلسطيني هنا على ما يجري لنا هناك على هذه الجريمة النكراء التي تغرس في جسد الضحية كل أدوات الجريمة وتتسارع فيها للوصول الى أهداف لا تخفى على أحد بأنها قطعا أهداف يحددها بكل دقة ووضوح الاسرائيلي المتربص بنا الدوائر سواء كان ذلك في الضفة او القطاع .

صحيح اننا نختلف في السياسة، نراعي ادب الاختلاف احيانا واحيانا اخرى لا نراعي ، نكون حكماء او سفهاء بمد وجزر تعصف بنا اهواؤنا وتشرق وتغرب، ولكن امام انسانية الموقف وهدر الكرامة لشعب منكوب لا يجوز لنا الا ان نقف صفا وحدا ونعلي صوتنا بكلمة واحدة : ارفعوا هذا الحصار الظالم و أعيدوا لهذا القطاع من شعبنا شرايين حياته .. عار علينا الصمت وتمرير الجريمة بلا مبالاة قاتلة .. لنتحرك فورا وقبل فوات الاوان، لا يجوز تحويل شعب كامل من ذروة البطولة والفداء الى ايتام على مائدة اللئام او جموع من الهياكل البشرية في سجن سحيق دون ان يكون لها حول ولا قوة ولا منعة تواجه فيها عدوا متحفزا ينتظر الفرصة ليفتح حربا مدمرة على شعب معزول ومحاصر قد انهكته اسواط الاصدقاء قبل اسواط الاعداء .

ملفات أخرى متعلفة