​نيمار في البرازيل للخضوع للجراحة السبت والتعافي قد يمتد 3 أشهر

باريس/(أ ف ب):

وصل لاعب نادي باريس سان جرمان الفرنسي لكرة القدم نيمار الخميس الى البرازيل، حيث سيجري عملية جراحية السبت قد تصل مدة التعافي منها الى ثلاثة أشهر، وتأتي قبل نحو 100 يوم من انطلاق مونديال 2018.

وكان أغلى لاعب في العالم قد تعرض لالتواء في الكاحل وشق في مشط القدم خلال مباراة في الدوري المحلي الأحد ضد مرسيليا، وأعلن ناديه ليل الأربعاء انه سيجري عملية جراحية في البرازيل "في نهاية الأسبوع".

وعلى رغم ان الغياب يعني ابتعاد نيمار (26 عاما) عن أبرز مباراة قارية لناديه، أي إياب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال أوروبا ضد ريال مدريد الاسباني حامل اللقب والفائز ذهابا 3-1، الا ان التقارير أفادت ان لاعب برشلونة الاسباني السابق والمقربين منه فضلوا إجراء العملية لضمان توافر اللاعب بكامل جاهزيته البدنية مع المنتخب في مونديال روسيا بدءا من 14 حزيران/يونيو.

ووصل نيمار الى ريو دي جانيرو فجر الخميس، يرافقه طبيب المنتخب البرازيلي رودريغو الاسمر الذي من المقرر ان يجري له العملية الجراحية.

وأكد الأسمر ان العملية ستجرى السبت، مشيرا الى ان مدة التعافي "ستراوح بين شهرين ونصف شهر، وثلاثة أشهر"، مضيفا ان الشق "ليس بسيطا"، ويطال "عظمة مهمة في وسط القدم".

وفي حال امتدت مدة التعافي الى حدها الأقصى المتوقع، سيكون في امكان نيمار العودة الى اللعب مطلع حزيران/يونيو، أي قبل أقل من أسبوعين من انطلاق المونديال الروسي، ما يطرح أيضا علامات استفهام حول تأثير غيابه على الاستعدادات البرازيلية لكأس العالم.

ووصل نيمار على متن رحلة للخطوط الجوية الفرنسية "إير فرانس" الى ريو دي جانيرو، قبل ان ينتقل الى جهة مجهولة على متن طائرة خاصة، بحسب المتحدث باسم المنتخب البرازيلي لكرة القدم فينيسيوس رودريغز.

وأفادت باولا ميدينا التي كانت على متن الرحلة نفسها، ان النجم الدولي خرج من الطائرة "على متن كرسي متحرك"، بينما نشر ركاب آخرون صور "سيلفي" لهم مع اللاعب الذي ارتدى ملابس رياضية سوداء.

ورجحت التقارير الصحافية البرازيلية ان تقام العملية في مدينة بيلو هوريزونتي (جنوب شرق)، وعلى الأغلب في مستشفى ماتر داي حيث يعمل الطبيب الأسمر، والذي كان قد وصل الى باريس الأربعاء للوقوف على حالة نيمار، قاطعا مشاركته في مؤتمر ينظمه الاتحاد الدولي (فيفا) في مدينة سوتشي الروسية للمنتخبات المتأهلة الى المونديال.

وفي أول تعليق له بعد إعلان حاجته لإجراء العملية، وجه نيمار رسالة شكر فجر الخميس الى مشجعيه الداعمين له، قائلا عبر حسابه على موقع انستاغرام "شكرا للجميع على رسائلكم!"، بالبرتغالية والفرنسية والانكليزية.

وأرفق ذلك بصورة له ممدا على أرض ملعب بارك دي برانس التابع لناديه في المباراة ضد مرسيليا (3-صفر)، مع تعليق "لا يجب على العوائق ان توقفك. اذا واجهت جدارا، لا تستسلم. عليك ان تكتشف كيف تتسلقه".

وأتى هذا التعليق الذي لقي "إعجاب" ("لايك") ملايين من متابعي نيمار البالغ عددهم أكثر من 90 مليونا، بعد ساعات من إعلان النادي الفرنسي المملوك من هيئة قطر للاستثمارات الرياضية، انه "بعد فترة علاج أولية لثلاثة أيام بحسب بروتوكول طبي صارم، تم اتخاذ قرار مشترك بين الجهازين الطبيين لباريس سان جرمان والمنتخب البرازيلي".

أضاف "بالتوافق مع اللاعب، تقرر ان يخضع نيمار جونيور لعملية جراحية في البرازيل في نهاية الأسبوع"، موضحا ان العملية سيجريها الأسمر، برفقة طبيب متخصص من سان جرمان هو "البروفسور سايان".

ووضع هذا الاعلان حدا لثلاثة أيام من الجدل حول مصير نيمار وإصابته، بدأت بتفاؤل مدربه أوناي إيمري بشأن الاصابة وحديثه عن وجود امكانية "ضئيلة" لعودته للمشاركة في مباراة الاياب ضد ريال مدريد في السادس من آذار/مارس في باريس، وتأكيده ان لا قرار اتخذ بإجراء العملية، وصولا الى إعلان والد اللاعب ان نجله سيغيب ستة أسابيع على الأقل.

وأصيب نيمار في مباراة بالدوري المحلي ضد ضيفه مرسيليا الأحد على ملعب بارك دي برانس في باريس، انتهت بفوز المضيف 3-صفر.

وفي غياب النجم الذي انضم الى صفوفه الصيف الماضي مقابل 222 مليون يورو، كرر سان جرمان الفوز على مرسيليا نفسه مساء الأربعاء وبالنتيجة نفسها، وهذه المرة في ربع نهائي كأس فرنسا.

وردا على سؤال عما اذا كان إعلان فترة غياب نيمار من قبل والده مفاجئا للنادي، قال رئيسه القطري ناصر الخليفي "على الاطلاق، أنتم وسائل الاعلام تحبون فعلا البحث عن الأمور المثيرة للجدل، لكنها غير موجودة".

أضاف "أريد ان أشكر والد نيمار (...) ابنه يغادر (الى البرازيل) لكن هو سيبقى هنا من أجل متابعة المباراة ضد ريال مدريد ودعم باريس سان جرمان، بينما كان في امكانه ان يكون مع عائلته".

ويواجه سان جرمان موضوع قلق آخر يتعلق بالنجم الشاب للفريق كيليان مبابي الذي لم يخض الشوط الثاني من المباراة ضد مرسيليا الأربعاء.

وقال إيمري بعد الفوز "كيليان مبابي تعرض لضربة في كاحله. طلب مني ألا يشارك في الشوط الثاني. أمل أن لا يكون الأمر خطيرا"، علما ان اللاعب انضم الصيف الماضي أيضا قادما من موناكو الفرنسي، في صفقة قدرت قيمتها بـ 180 مليون يورو.