نيابة الاحتلال تستأنف على قرار الإفراج المشروط عن الشيخ رائد صلاح

القدس المحتلة - فلسطين أون لاين

استأنفت نيابة الاحتلال الإسرائيلية (العامة) على قرار محكمة الصلح في حيفا (شمال) في وقت سابق من اليوم، الإفراج المشروط عن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل.

وقال المحامي خالد زبارقة، محامي الشيخ صلاح :" استأنفت النيابة العامة الإسرائيلية على قرار محكمة الصلح اليوم الإفراج عن الشيخ رائد ضمن شروط مقيدة".

وأضاف:" ستجتمع المحكمة يوم غد الجمعة من أجل النظر في الاستئناف والبت بشأنه".

واعتبر المحامي زبارقة أن هناك "إملاءات من الجانب السياسي الإسرائيلي على الجهاز القضائي لإبقاء الشيخ رائد رهن الاعتقال".

وقال:" من الواضح للجميع أن الملف المنسوب للشيخ رائد تم تفنيده بالكامل ولكن الإملاءات السياسية الإسرائيلية هي التي تبقيه في السجن حتى الآن".

وكانت محكمة الصلح لدى الاحتلال قد قررت اليوم الإفراج المشروط عن الشيخ صلاح.

وقال المحامي زبارقة إن الشروط تتمثل في "الإقامة الجبرية في منزل في مدينة كفر كنّا (شمال) وقطعه عن العالم الخارجي بما في ذلك الهاتف والانترنت ومنع أي زيارات الا للأقارب من الدرجة الأولى والثانية".

وتابع:" كما تشمل القيود منعه بالكامل من الحديث مع وسائل الإعلام او استقبال ضيوف أو الخطابة".

وأشار إلى أن النيابة العامة طلبت تجميد القرار حتى الساعة الرابعة من مساء اليوم الخميس، لاتخاذ قرار ما إذا كانت ستعترض عليه.

وقال:" في حال الاعتراض فإن المحكمة ستنظر فيه غدا الجمعة ".

يذكر أن شرطة الاحتلال الإسرائيلية أوقفت الشيخ رائد صلاح من منزله في مدينة أم الفحم (شمال) منتصف أغسطس/آب الماضي 2017، ووجهت له لائحة اتهام من 12 بندا تتضمن "التحريض على العنف والإرهاب في خطب وتصريحات له".

كما شملت اللائحة اتهامه بـ"دعم وتأييد منظمة محظورة، وهي الحركة الإسلامية، التي تولى رئاستها حتى حظرها إسرائيليا".

وكانت (إسرائيل) حظرت الحركة الإسلامية، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بدعوى ممارستها لأنشطة تحريضية ضدها.

ولم تتم محاكمة صلاح على التهم الموجهة إليه بشكل نهائي، ومنذ منتصف أغسطس الماضي، تصدر محاكم الاحتلال قرارات بتمديد توقيفه، كان آخرها في 25 فبراير/ شباط الماضي، عندما مددت المحكمة المركزية الإسرائيلية في بئر السبع توقيفه لمدة 6 شهور.

مواضيع متعلقة: