نتنياهو يدنس الحرم الإبراهيمي

الخليل_فلسطين أون لاين

اقتحم رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، برفقة عدد من الوزراء في حكومة الاحتلال، الحرم الإبراهيمي، في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وذلك عقب اقتحام الرئيس الإسرائيلي، رؤوفن ريفلين، وسط حالة من التأهب بين الفلسطينيين.

وزعم ريفلين أن "الخليل ليس عائقا أمام السلام، الأمر متروك لنا ومعلق برغبتنا. الأمل من نصيبنا. واليهودج عادوا إلى أرض آبائهم". مضيفا أنه على "إسرائيل بناء أحياء (استيطانية) جديدة" في المنطقة.

وقالت وكالة "وفا" الفلسطينية، إن قوات الاحتلال، أغلقت المحال التجارية في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وأخلت كافة المدارس فيها، وشددت من إجراءاتها القمعية بحق المواطنين على الحواجز المنتشرة وسط البلدة القديمة؛ تمهيدا لاقتحام نتنياهو للحرم الإبراهيمي.

وقال مدير أوقاف الخليل، حفظي أبو سنينة، إن قوات الاحتلال أغلقت "اليوسفية التحتا" التي تضم مقام النبي يوسف، وعززت من إجراءاتها العسكرية منذ ساعات الصباح الباكر، وأخضعت المواطنين والمصلين لعمليات تفتيش دقيقة عبر البوابات والحواجز المؤدية للحرم، لمنعهم من الوصول إليه.

وعبر نشطاء وتجمعات مناهضة للاستيطان عن رفضهم لزيارة نتنياهو إلى الخليل، واقتحامه للمسجد الإبراهيمي.

وقام جيش الاحتلال باستنفار قواته ونصب خيام في تل الرميدة ومحيط المسجد الإبراهيمي، وتشديد الإجراءات العسكرية، تمهيدا لزيارة نتنياهو خلال ساعات اليوم الأربعاء.