إقرأ المزيد


نتنياهو لماي: يجب على الفلسطينيين قبول وعد بلفور والدولة اليهودية

لندن - فلسطين أون لاين

التقى رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في العاصمة البريطانية لندن، الخميس، نظيرته البريطانية تيريزا ماي، في مستهل زيارة له إلى المملكة المتحدة في الذكرى المئوية لوعد بلفور.

وقال نتنياهو لنظيرته البريطانية: "يجب على الفلسطينيين أن يقبلوا أخيرًا الوطن القومي اليهودي، وأن يقبلوا أخيرًا الدولة اليهودية".

وأضاف بحسب نص تصريحاته التي أوردها مكتبه: "عندما يفعلون، فإن الطريق إلى السلام سيكون أقرب من أي وقت، وفي رأيي فإن السلام سيكون قابلا للتحقيق، فإسرائيل ملتزمة بالسلام، وأنا ملتزم بالسلام، وبعد مرور مئة عام على بلفور".

وتابع: "منذ مائة عام، ساعد إعلان بلفور على تمهيد الطريق أمام إعادة إقامة دولة مستقلة للشعب اليهودي في وطن أسلافنا، وبعد مائة عام، فإن بلدينا، وهما ديمقراطيان ـ إسرائيل وبريطانيا ـ حليفان وشريكان قويان".

وكان نتنياهو قد وصل إلى بريطانيا في ساعة متأخرة من مساء أمس، في زيارة تستمر حتى يوم الأحد، بحسب مكتبه.

وشكر نتنياهو ماي على دعوته للاحتفال بمئوية بلفور، وقال: "أشكرك على دعوتي بفخر بحدث تاريخي عظيم، حدث عظيم في التاريخ اليهودي، التاريخ البريطاني وتاريخ العالم".

وفي سياق الملف الأمني أوضح نتنياهو أن هناك تعاونًا وثيقًا مع بريطانيا في مجال المخابرات، بالإضافة إلى التعاون الوثيق في "المعركة ضد الإرهاب".

واستدرك قائلا: "ولكن هناك أشياء عظيمة تحدث في الشرق الأوسط، لأن العديد من البلدان العربية ترى الآن أن إسرائيل ليست عدوا، وإنما حليفتها التي لا غنى عنها في المعركة ضد الإسلام المسلح".

وقال إن إيران تمثل حاليا تهديدا، كونها "لا تسعى للسيطرة على المنطقة فقط، بل هي عازمة على تطوير أسلحة نووية".

وقال في إشارة إلى الاتفاق النووي الدولي مع إيران: "الهدف الذي أضعه في الحسبان هو ليس الحفاظ على الصفقة أو إلغاءها، وإنما تحسين الصفقة وتصحيح عيوبها الرئيسية، وأعتقد أن أولئك الذين يرغبون في الحفاظ على الصفقة يجب أن يتعاونوا في تصحيح الصفقة".

وأضاف: "لدي بعض الأفكار الملموسة التي أتطلع إلى مناقشتها معكم"، في إشارة إلى الملف الإيراني.

ومن المقرر أن يشارك نتنياهو في احتفالات تنظمها الحكومة البريطانية بمناسبة مرور 100 عام على إعلان بلفور.

وتتزامن زيارة نتنياهو إلى بريطانيا مع تنظيم عشرات آلاف الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية اعتصامات ومسيرات تنديدا بوعد بلفور، وإصرار الحكومة البريطانية على الاحتفال بمئويته ورفضها الاعتذار إلى الشعب الفلسطيني، والاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967.