إقرأ المزيد


نتنياهو لأيباك: إيران تبني إمبراطورية عدائية

نتنياهو: إيران تسعى لنقل جيشها وسلاح جوها وبحريتها إلى سوريا لتكون قادرة على ضرب إسرائيل (رويترز)
واشنطن - فلسطين أون لاين

قال رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إيران تنقل جيشها إلى سوريا لتكون قادرة على ضرب إسرائيل مباشرة، مضيفا أن بلاده لن تسمح لطهران بامتلاك السلاح النووي "اليوم ولا مستقبلا".

جاء ذلك في خطاب ألقاه نتيناهو أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (أيباك) في ختام مؤتمرها اليوم في واشنطن، عرض فيه رؤيته للسلام في الشرق الأوسط وما حققته (إسرائيل) من "إنجازات" خلال السنوات الماضية.

وأفرد نتنياهو جزءا هاما من عرضه للحديث عن إيران التي "تسعى لنقل جيشها وسلاح جوها وبحريتها إلى سوريا لتكون قادرة على ضرب إسرائيل مباشرة" من خلال بنائها "جسرا بريا من طهران إلى طرطوس على البحر الأبيض المتوسط".

وأضاف أن طهران "تبني إمبراطورية عدائية في العراق وسوريا ولبنان وغزة واليمن"، وأن مساعيها "جارية لتشييد مصانع صواريخ دقيقة في سوريا ولبنان"، مشددا على أن إسرائيل "لن تسمح لهذا الأمر أن يحصل".

كما تطرق نتنياهو للبرنامج النووي الإيراني وقال إن تل أبيب "حذرت العالم من الاتفاق النووي الذي يهدد العالم"، وهي "لن تترك إيران أبدا تحوز سلاحا نوويا لا اليوم ولا بعد عشر سنوات".

القدس عاصمة

كما شكر نتنياهو في كلمته الرئيس الأميركي دونالد ترمب لاتخاذه قرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ووصفه بالإنجاز التاريخي، مضيفا أن الدول التي ليست لها علاقات مع إسرائيل ستكون قريبا معزولة.

كما تطرق إلى "الإنجازات" العسكرية والاستخباراتية والاقتصادية التي حققتها بلاده، وقال "نمتلك أفضل طائرة مقاتلة في العالم" ويحمي "أمننا جهاز استخباراتي قوي"، مضيفا أن بلاده أصبحت رائدة في مجال الأمن الإلكتروني "وهي تحتكر 20% من الاستثمار فيه" عبر العالم.

وعن سياق المؤتمر، قال مراسل الجزيرة مراد هاشم إنه يُعقد في مرحلة توصف بالذهبية لأيباك وإسرائيل، فالعلاقات بين واشنطن وتل أبيب في أفضل حالاتها، معددا القرارات الأميركية التي اتخذتها إدارة ترمب ومنها: الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة الأميركية إليها، والتضييق على السلطة الفلسطينية على أكثر من جانب، والتخلي عن حل الدولتين.

دعم السعودية

وعلى صعيد ذي صلة، دعا رئيس مؤتمر رؤساء كبرى المنظمات اليهودية الأميركية ستيفن غرينبرغلجنة "أيباك" -وهي لوبي أميركي داعم لإسرائيل- إلى مساندة جهود التغيير والتطوير في السعودية وبقية دول الخليج.

وفي كلمة ألقاها خلال مؤتمر "أيباك"، قال غرينبرغ إن تغييرا حقيقيا يجري في السعودية ويتعين دعمه.

كما تحدث عن انطباعاته لزيارة قام بها لكل من الإمارات والأردن، وأشاد بقادة أبو ظبي لما وصفه بتسامحهم والتزامهم بمكافحة الإرهاب، على حد تعبيره.

من جهة أخرى وفي تصريحات على هامش المؤتمر، قال داني إيالون نائب وزير الخارجية الإسرائيلي السابق إن هناك علاقات جيدة تربطه بالقادة السعوديين.

وأضاف إيالون أن هناك قواسم مشتركة كثيرة بين إسرائيل وكل من السعودية والإمارات والبحرين، خاصة فيما يتعلق بمواجهة نفوذ إيران في المنطقة، قائلا إنها "عدونا المشترك".

المصدر : وكالات, الجزيرة