إقرأ المزيد


​نصار وعجور.. صديقتان انطلقتا "من الصفر" نحو عالم الأعمال

غزة - نسمة حمتو

كانت بداية زينة نصار (26 عامًا) في التطريز وصناعة التحف الصغيرة وإعادة تدوير الأشياء بسيطة جداً، فتلك الهواية تحبها منذ صغرها، ولطالما نالت مشغولاتها إعجاب صديقاتها وقريباتها، اللواتي بدأن يطلبن منها صناعة نفس الأشياء التي تمتلكها بمقابل مادي، وبعد أن تخرجت من كلية التجارة باللغة الإنجليزية ولم تجد عملا، قررت افتتاح مشروعها الخاص بمساعدة صديقتها أميرة عجور (27 عامًا)، فأطلقتا في مارس الماضي مشروع FRINDS" ART "..

بالمصروف الشخصي

قالت نصار: "بعد أن تخرجت من الجامعة، بحثت لفترة طويلة عن عمل، ولم أجد، وهذا ما دفعني أنا وصديقتي لإنشاء مشروع صغير بإمكانيات بسيطة، عندما قررنا أن يكون لنا دخلنا الخاص".

وأضافت لـ"فلسطين": "كانت القطع الفنية التي نصنعها من الصوف جميلة ولاقت إعجاب الكثيرين، ومن هنا جاءت الفكرة".

وتابعت: "بدأنا العمل بشراء الاحتياجات الخاصة بصناعة اكسسوارات الفتيات، إضافة إلى التطريز، وما يلزمنا لصناعة بعض الأشكال الخاصة من الصوف كنبتة الصبار وغيرها من الأشكال التي يطلب منا الأصدقاء أن نصنع لهم مثلها".

ومضت نصار، التي تسعى للتنويع في ما تصنعه، بالقول: "نحتاج إلى دعم في هذا المجال، كل ما نريده أن نتمكن من المشاركة في المؤسسات التي تدعم المشاريع الريادية، ومشروعنا لا يحتاج للكثير، نحتاج لتوفير المواد الخام، ومكان للعمل والبيع، فنحن لم نجد مكانا لنعرض فيه منتجاتنا حتى الآن".

وأوضحت: "نشارك في معارض مختلفة لنشر فكرتنا بشكل أكبر، فأهم شيء بالنسبة لنا أن يعرفنا الناس، وأن نبني شبكة علاقات مع زبائن كُثر يقبلون على شراء بضاعتنا، ونحن على استعداد لعمل الكثير من الأشياء التي يطلبها الزبائن وبإمكانيات بسيطة جداً".

وبيّنت: "بدأنا من نقطة الصفر، وبأشياء بسيطة جدا، واعتمدنا على مصروفنا الشخصي في توفير المواد الخام التي نحتاجها، ولكننا لم نيأس بسبب ضعف التمويل، وهذه رسالة واضحة لكل الخريجين، مفادها أنه يمكنهم تحقيق أهدافهم بأقل الإمكانات".

وأكدت نصار: "بإمكان أي شاب تحقيق النجاح بوسائل بسيطة جدا، دون انتظار الوظيفة لسنوات طويلة، فقد لا تأتي هذه الوظيفة ونخسر سنوات من عمرنا في الانتظار، فلماذا لا نجرب حظنا في هذه المشاريع، ومهما فشلنا فحتما سننجح، فالأهم هو خوض التجربة".

مواضيع متعلقة: