إقرأ المزيد


​نقابة السائقين تطالب برفع الضرائب عن السائقين وخفض أسعار المحروقات

موقف لحافلات الأجرة بغزة (أرشيف)
غزة - رامي رمانة

طالبت نقابة سائقي الأجرة في قطاع غزة، الحكومة برفع الضرائب كاملة عن السائقين، وإعفائهم من الترخيص لفترة محددة، مشيرةً لعزمها تنظيم وقفة احتجاج على استمرار ارتفاع أسعار المحروقات.

وقال رئيس النقابة جمال جراد: " عقب تذمر سائقي مركبات الأجرة من ارتفاع أسعار المحروقات الإسرائيلية وتوحيدها أيضا مع المحروقات الموردة مع الجانب المصري، أرسلنا خطاباً إلى وزارة النقل والمواصلات للجلوس معهم لبحث تداعيات الارتفاع على السائقين، وحتى اللحظة لم يتم الرد علينا".

وأضاف جراد لصحيفة "فلسطين" أن النقابة ستعيد رسالتها مجدداً، وحين لا تجد رداً ستنظم وقفة احتجاجية أمام مقر الوزارة للتعبير عن رفضهم لرفع أسعار المحروقات.

وأشار إلى أن السائقين هددوا برفع ثمن "الأجرة" لتعويض فرق الأسعار، وهو خيار غير ملائم في الوقت الراهن، لأن غالبية الركاب هم طلبة جامعات تنفق عليهم أسر أوضاعها المعيشية صعبة، وموظفون عليهم خصومات مالية وتتأخر رواتبهم عدة أشهر.

وجدد تأكيده على ضرورة العدول عن رفع الأسعار وعدم ربط واقع قطاع غزة الاقتصادي المأساوي مع واقع الضفة الغربية، مشيراً إلى ضرورة إبقاء الوقود المورد من الجانب المصري أقل سعراً من الإسرائيلي.

وكان ارتفاع طرأ على أسعار الوقود المورد إلى قطاع غزة مطلع الشهر الجاري، حيث أصبح سعر لتر البنزين 6.11 شواقل، بعد أن كان 6.7 شواقل، كما ارتفع السولار بمعدل شيكل وأربع أغورات، حيث سجل السعر الجديد 5.69 شواقل.

وكان سعر البنزين المصري في غزة يباع سابقاً عند 5.7 شواقل وأصبح بعد رفع الأسعار يباع عند 6.11، كما أن سعر السولار كان يباع عند 4.65 وأضحى بعد الارتفاع 5.69 شواقل .

وأشار جراد إلى أن أكثر من 30 ألف مركبة عمومي داخلي وخارجي تسير في طرقات وشوارع القطاع.

و طالب رئيس النقابة، الحكومة بإعفاء السائقين من كافة الضرائب المفروضة عليهم، خاصة ضريبة القيمة المضافة والدخل، مشيراً إلى أنها تمثل عبئاً على كاهل السائقين.

كما حث الحكومة على إعفاء السائقين مدة عام على الأقل من دفع التراخيص تماشياً مع الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها المواطنون في قطاع غزة والتي زادت حدتها بعد الربع الاول من العام الماضي.

وبين رئيس النقابة حاجة قطاع غزة لتحديث مركبات الأجرة القديمة خاصة الهونداي والمرسيديس"7 راكب"، وحث الحكومة في هذا الصدد على ادخال مركبات أجرة تكون من انتاج أعوم" 2005،2007،2008" شريطة أن تكون غير مجمركة.

وشدد على أن الاحتلال الاسرائيلي يعمل جاهداً على شل حركة قطاع النقل والمواصلات في القطاع المحاصر بكافة الوسائل.