​نباتات منزلية منقية للهواء ومضادة للحساسية

غزة/ صفاء عاشور:

كثيرة هي فوائد النباتات المنزلية، فإلى جانب استخدامها في أنواع معينة من الطعام تعطي منظرًا جماليًّا للبيت، وتنشر الطاقة الإيجابية في ثناياه، وهناك بعض النباتات المنزلية التي يمكن أن تنقي الهواء وتعمل مضادات للحساسية.

المهندس الزراعي عبد الله التميمي قال: "إن كثيرين قد يترددون في اقتناء نباتات منزلية خوفًا من أن تكون لها عواقب وخيمة على صحتهم وصحة أطفالهم، فالحساسية غدت مرض العصر الذي وجب معه اجتناب العديد من الأمور المسببة له، وتكون أحيانًا ورودًا أو نباتات خاصة".

وأضاف التميمي في حديث لـ"فلسطين": "إن محبي الزراعة واقتناء النباتات لديهم خمسة اختيارات من النباتات المنزلية الصحية المضادة للحساسية، وتساهم في التقليل من تلوث الهواء الداخلي، وتضفي بهجة وديكورًا رائعًا وراقيًا على المنزل".

وأكمل: "زهرة دراسينا مارجيناتا Marginata هي من النباتات التي لا تحتاج إلى الكثير من الضوء والسقي، وحجمها يلائم المنزل، لهذا هي مناسبة جدًّا لإضفاء الخضرة على المنزل، وصحية لكونها تستطيع المساهمة في تنقية الهواء من المواد الكيميائية، وتساعد في التحكم بنسبة الرطوبة".

وأوضح التميمي أنه من السهل التعامل مع نبتة دراسينا مارجيناتا "Marginata"، إن واجهت مشاكل في النمو، فمثلًا إن أفرط في سقيها يتغير لون الأوراق ليصبح فاتحًا، وإن عرضت لأشعة الشمس وقتًا طويلًا تظهر بقع بنية اللون على أوراقها.

وبين أن النبتة الثانية هي زنابق السلام"Peace lilies"، وهي من النباتات السهلة الرعاية ودائمة الخضرة ولا تحتاج لكمية وفيرة من الماء أو الضوء لتنمو، لكن عندما تتهدل أوراقها هذا مؤشر على حاجتها للسقي.

ونصح التميمي بتركها بعيدة عن متناول الأطفال والحيوانات الأليفة لكونها سامة، مع أنها تنقي الهواء من البنزين والفورمالدهيد وثلاثي الكلور.

وأفاد أن النبتة الثالثة هي أجلونيما Aglaonema، وهو نبات يحتاج لكميات قليلة من الماء، فينصح سقيه مرة كل أسبوع شتاءً ومرتين في الأسبوع صيفًا، ومن الأفضل وضعه في مكان دافئ ورطب نسبيًّا مع رش أوراقه بقليل من الماء حتى يحافظ على رونقه، لافتًا إلى أن هذا النبات منقي جيد للهواء.

وذكر التميمي أن النبتة الرابعة هي جربارة "Gerber Daisies"، وهي من نباتات الزينة الأكثر شعبية، لما تضفيه على المكان من جمالية وسحر، وتحتاج إلى رعاية خاصة؛ فهي تنمو جيدًا، إن منحت مساحة كافية، وأيضًا إن عرضت للضوء بشكل كافٍ، مع سقيها مرتين في الأسبوع.

ولفت إلى أن لهذه النبتة دورًا صحيًّا يتلخص في قدرتها على تنقية الهواء من البنزين والمبيدات الحشرية والدخان.

وبين أن النبتة الخامسة هي اللبلاب السويدي "Swedish Ivy"، وهو من النباتات السهلة التي تلائم المبتدئين في الزراعة، فيحتاج فقط لمكان ساطع الضوء، ويناسب الأشخاص الذين يعانون الحساسية، لكونها من النباتات التي لا تفرز كميات وفيرة من حبوب اللقاح.