وإضفاء شرعية الاحتلال

نائب يمني: ورشة البحرين خطوة استباقية لتصفية القضية الفلسطينية

عضو البرلماني اليمني ورئيس رابطة برلمانيون من أجل القدس حميد الأحمر
غزة- صنعاء/ إسماعيل الغول:

من جانبه، أكد عضو البرلماني اليمني ورئيس رابطة برلمانيون من أجل القدس حميد الأحمر، أن ورشة البحرين خطوة استباقية خطيرة يقدم عليها الكيان المحتل في تحركه المستميت لتصفية القضية الفلسطينية التي تقف في وجه طموحه لإضفاء الشرعية على وجوده.

وقال الأحمر لصحيفة "فلسطين": إن "الاحتلال سوق للورشة بالبعد الاقتصادي كطعم يحقق به أهدافه الإجرامية"، مؤكدًا أن مخرجات الورشة بالنسبة لنا كالعدم مرفوضة جملة وتفصيلا.

وأضاف: إن "مخرجات الورشة لا تلزم إلا من سمحوا لأنفسهم أن يكونوا أسرى عند عدوهم خصوصا بعد مقاطعة الكل الفلسطيني لها".

وأكد، أن التطبيع مع الاحتلال خيانة وهو مرفوض وليس قابلا للنقاش أو أي عذر، متابعاً :"القضية الفلسطينية هي قضيتنا وعمق هويتنا ومحدد وجودنا بها نعيش ومن أجلها نقدم أغلى القرابين، فليس لنا منها موقف بل هي الموقف ذاته".

وأشار إلى ضرورة التركيز على التحرك الشعبي واستخدام الوسائل الضاغطة التي لا ينبغي إغفالها قبيل انعقاد الورشة التطبيعية في البحرين، مؤكدًا: "نحن نعول على وعي شعوب الأمة العربية والإسلامية ومعهم أحرار العالم في التصدي لهذه الصفقة المشبوهة الظالمة".

وأوضح الأحمر أن أولى الخطوات الواجب اتخاذها تحرير الوعي الجماعي لدى الأمة بخطورة الاحتلال على مستقبلنا جميعا لأن غايتهم ليست فلسطين فحسب بل الأمة من المحيط إلى الخليج.

وبين أن مما يجب القيام به التحرك البرلماني لحمل الحكومات على مقاطعة هذا المؤتمر وهو ما نقوم به كرابطة في تنوير السادة النواب بخطورته ودعوتهم لاتخاذ كل الإجراءات النيابية والقانونية لإفشاله أو على الأقل التأثير على مخرجاته.

وأضاف الأحمر أن "صفقة القرن ستكون صفعة تنهي جبروت الظلمة الذين يقتاتون على دماء الأبرياء فوعي الأمة أصبح صمام أمانها ولا أدل على ذلك من مسيرات العودة المتواصلة رغم الأوضاع القاسية التي تحيط بأهلنا في غزة من جراء الحصار الظالم".

وأفاد عضو البرلمان اليمني أنه "لا سبيل لمواجهة المخططات العنصرية الإجرامية للكيان الصهيوني إلا بإنهاء الاحتلال"، مشيرًا إلى ضرورة التركيز على محور التدافع وهو إجلاء الاحتلال عن كل أراضينا وعدم الانجرار إلى مساحات يحددها المحتل للتمييع وربح الوقت وفرض سياسة الأمر الواقع.