إقرأ المزيد


​نابلس تستضيف اليوم التسويقي للعنب الفلسطيني ومنتجاته

نابلس - فلسطين أون لاين

استضافت مدينة نابلس شمال الضفة المحتلة، أمس، "اليوم التسويقي للعنب الفلسطيني ومنتجاته".

وحضر حفل الافتتاح، الذي أقيم قبالة المجمع التجاري وسط المدينة، محافظ نابلس أكرم الرجوب ووكيل وزارة الزراعة عبد الله لحلوح ورئيس بلدية نابلس عدلي يعيش، ورئيس غرفة تجارة نابلس عمر هاشم وعضو غرفة تجارة وصناعة الخليل نمر السيد أحمد.

وتستضيف نابلس مهرجان العنب لأول مرة على أرضها، ضمن فعالية مهرجان العنب الذي يقام كل عام في مدينة الخليل.

وعبّر الرجوب عن سعادته لاحتضان نابلس هذا اليوم التسويقي، وشكر وزارة الزراعة وغرفة التجارة والصناعة وكل من ساهم بإقامته.

وقال إن الفعالية تحمل رسالة وطنية ومجتمعية مهمة بالإضافة إلى رسالتها التجارية، داعيًا لبذل جهد كبير حتى تكون كل المنتجات الوطنية لها أسواق في كافة المحافظات.

وأعرب عن أمله أن تشهد نابلس أياما تسويقية لمنتجاتها كالأثاث في الخليل وغيرها.

من جانبه، قال هاشم إن استضافة نابلس لمهرجان العنب لأول مرة، هي خطوة تُحسب للمنظمين الذين يسعون إلى زيادة التعريف به.

وأضاف أن الغرفة ساهمت مع وزارة ومديرية الزراعة والغرف التجارية في الخليل، بإيجاد المكان المناسب لليوم التسويقي، بالتعاون مع بلدية نابلس التي سهلت إقامة هذا الحدث الاقتصادي.

وأوضح أن هذا اليوم يهدف لتعريف وتوعية المواطن الفلسطيني بالعنب الخليلي المميز ودعمه، كما أنه يسهل تواصل الناس مع المزارع مباشرة.

من جهته، أشار لحلوح إلى أن هذا المهرجان يقام في الخليل سنويا منذ العام 1972، لكن اللجنة التحضيرية ارتأت هذا العام أن ينتقل إلى المستهلك في محافظات الضفة، لإتاحة المجال للتعريف بهذا المنتج وجودته.

وأوضح أن هناك 60 منتجا زراعيا فلسطينيا يتم تسويقه حاليا في 100 دولة بالعالم، ويعتبر العنب المحصول الاستراتيجي الثاني بعد الزيتون في فلسطين.

وأكد أن مساعدة المزارع الفلسطيني في تسويق منتجاته، يمكنه من الحصول على هامش ربح يوفر له حياة كريمة ويعزز صموده في أرضه، كما أكد اهتمام وزارة الزراعة بالتوسع بزراعة العنب من خلال التركيز على الأصناف البذرية في المناطق الجبلية في الخليل والقدس وبيت لحم، وكذلك العنب اللابذري المبكر خاصة في مناطق الأغوار وطوباس وجنين وقلقيلية وطولكرم وغرب الخليل.

مواضيع متعلقة: