إقرأ المزيد


​عن "ترتيم" .. أسئلة إلى إياد أبو ليلة

غزة - عبد الرحمن الطهراوي


لأول مرة في فلسطين، أسس معهد "إدوارد سعيد" للموسيقى في قطاع غزة فرقة موسيقية تعزف على الطبول فقط، دون تدخل الآلات الوترية أو أي آلة موسيقية أخرى.

وأطلق على الفرقة اسم "ترتيم" بينما يخضع أعضاؤها البالغ عددهم ستة أطفال أصغرهم في مطلع عقده الثاني وأكبرهم 16 عاما، لسلسلةٍ من المحاضرات التدريبية الأسبوعية على يد أستاذ متخصص، بهدف تطوير قدراتهم وتحسين أدائهم.
وتبلورت فكرة تأسيس "ترتيم" قبل نحو عام، وفق ما قال مدرب الفرقة الشاب إياد أبو ليلة، الذي تحدث لصحيفة "فلسطين" عن مسيرة الفرقة عبر الإجابة عن الأسئلة الثلاثة التالية:

-ماذا يقصد بالعزف على الطبول؟

هو العزف الذي يعتمد في إيقاعه على "نقر الطبول" بشكلٍ يقتل الملل ويعطي للحن تناغما سلسا بدون أصوات الآلات الوترية وبعيداً عن ما هو دارج محلياً عن فن الطبول.

ولقد قدمت الفرقة قبل قرابة التسعة أشهر أولى عروضها في حفلٍ محلي أقيم بصالة الشاليهات على شاطئ بحر غزة، وحينها لاقت إعجاباً كبيراً من الجمهور قبل أن تقدم ذات الفرقة خمسة عروض أخرى بفعاليات محلية متنوعة.

وكذلك تبدي فرقة الأطفال الستة استعدادها للمشاركة في مهرجانات وأنشطة خارج قطاع غزة المحاصر إن أتيحت لهم الفرصة المناسبة.

-وما هي أهداف الفرقة الناشئة؟

نحاول من خلال "ترتيم" تقديم نوع فني جديد للجمهور الداخلي والخارجي وتغير مفهوم الطبل لدى المستمع ثانياً، إلى جانب العمل على إقناع الأخير أن الطبلة بإمكانها أن تتناغم مع الآلات الوترية رغم أنها "جافة" لا نغم لها.

وأيضاً تسعى الفرقة للوصول إلى مرحلة متطورة يشعر فيها المستمع أن النقر المتتالي على الطبول بات "عزفاً" كما العود تماماً له نوتة موسيقية خاصة مميزة عن غيرها، فضلا عن ذلك تسعى "ترتيم" للتميز عن غيرها من الفرق الموسيقية.

-كيف وقع الاختيار على اسم ترتيم؟

جاء اسم "ترتيم" تعريبا لاسم "ريثم" (Rhythm) باللغة الإنجليزية، التي تعني التوازن والإيقاع والتناغم، وكل ذلك يتفق مع أهداف وغايات الفرقة.

تحرير صحفي: هديل عطا الله