مؤتمر يدعو الاتحاد الأوروبي للضغط على الاحتلال لتحرير الأسرى

بروكسل - فلسطين أون لاين

دعا مؤتمر حول الأسرى الفلسطينيين، عقد في العاصمة البلجيكية بروكسيل، اليوم السبت، الاتحاد الأوروبي إلى ممارسة أقصى الضغوط على الاحتلال الإسرائيلي للافراج عن آلاف الأسرى الفلسطينيين المحتجزين في سجونه.

وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين قدري أبوبكر في المؤتمر الذي يستمر يومين تحت عنوان "احتجاز الأطفال جريمة ضد الإنسانية" إن "هناك أكثر من 5700 أسير فلسطيني موزعين على 22 سجنا داخل إسرائيل يواجهون فظائع ومعاناة يومية".

وأضاف أن "من بين هؤلاء المعتقلين 250 طفلا تقل أعمارهم عن 15 عاما و47 امرأة و750 سجينا يعانون من أمراض خطيرة ويحتاجون إلى علاج و218 سجينا ماتوا في السجون الإسرائيلية منذ عام 1967 بسبب نقص العلاج والرعاية"، مشيرا إلى أن الكثير منهم محتجزون دون أي تهم.

وعبر أبوبكر في المؤتمر الأوروبي الخامس لمناصرة أسرى فلسطين، عن قلقه من تنامي العنصرية الإسرائيلية في التعامل مع المعتقلين، "حيث أصبح الاعتداء عليهم والانتهاكات التي تمارس بحقهم تأتي من خلال قوانين رسمية مصادق عليها من قبل الـ (كنيست) الإسرائيلي،".

وشدد على ضرورة أن يخرج المجتمع الدولي "عن صمته وأن ويضطلع بمسؤوليته الأخلاقية ويرفع صوته بشأن معاناة الأسرى الفلسطينيين".

من جانبه قال رئيس المؤتمر وأمين عام الرابطة الدولية للمحامين الديمقراطيين البروفيسور جان فيرمون في كلمته بالمؤتمر إن "قضية الأسرى الفلسطينيين مختلفة عن جميع قضايا المعتقلين في العالم لأنها تتعلق بكفاح الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال والظلم".

وأضاف "نناقش اليوم وضع الأطفال الفلسطينيين الأسرى ليس لأنهم مجرمون ولكن لأنهم يقاومون الاحتلال الإسرائيلي غير المشروع".

من جانبه دعا سفير فلسطين لدى بلجيكا عبد الرحيم الفرا في كلمته الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ خطوات عملية ضد إسرائيل مثل فرض العقوبات وليس فقط اصدار بيانات إدانة.

وقال الفرا "لن تهتم إسرائيل بهذه الإدانة دون أي تهديد بفرض عقوبات".

ويهدف المؤتمر الذي يستمر لمدة يومين، إلى صياغة رسالة للحقوقيين والقانونيين والبرلمانيين الأوروبيين، "لبلورة تحرك جدي ووضع حد للجرائم التي ترتكب يوميا بحق أسرانا في المعتقلات الإسرائيلية" وفق القائمين عليه.